نحو 27 ألف طفل يحرمون من متابعة الدراسة بسبب الإيدز

كينشاسا-جمهورية الكونغو الديموقراطية(بانا) --كشفت دراسة نشرتها مجلة "تقدم الامم" التي يصدرها صندوق الامم المتحدة للطفولة -اليونسيف - أن نحو 27 ألف طفل في جمهورية الكونغو الديموقراطية اضطروا سنة 1999 الىالتوقف عن متابعة الدراسة بسبب وفاة .
مدرسيهم بداء الايدز وأوضحت ذات الدراسة أنه وإن كان هذا الداء يطال عددا من العاملين في مختلف القطاعات فإن تأثيره قد ظهر جليا في قطاع التعليم حيث إن العديد من العاملين في القطاع هم إما مصابون بالداء أو يحملون .
الفيروس المسبب له وأضافت أن تفسير هذا الأمر مازال مستعصيا حتى الان مشيرة إلى أن الأسباب الرئيسية للاصابة تعود بالاساس .
إلى ربط علاقات جنسية دون تحري سبل الوقاية ولاحظت الدراسة بنوع من الاستغراب إلى أن العاملين في قطاع التعليم هم أكثر المصابين أو حاملي الفيروس مع أنه كان من المفترض فيهم أن يكونوا أكثر .
وعيا بمخاطره وأضافت أن أغلب البرامج التي طبقت من أجل مكافحة المرض قد أظهرت عدم فاعليتها لاسيما وأن المدارس .
قد أصبحت بمثابة بؤر لهذا الداء الفتاك ومن جهة أخرى يشير برنامج مكافحة الايدز بوارة الصحة الكونغولية إلى أن الاطفال الذي فقدوا الأبوين أو احدهما بسبب الاصابة بداء الايدز قد بلغ 811 ألف مبرزا أن التكفل بهوءلاء الاطفال بات يطرح مشكلا حقيقيا في المجتمع نتيجة تزايد أعداد .
أطفال الشوارع في المدن الكبرى

29 يونيو 2001 17:49:00




xhtml CSS