نحو ترميم التسجيلات الصوتية لمحاكمة مانديلا التاريخية

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - أكد المعهد السمعي البصري الوطني الفرنسي أنه يخطط لترميم وإضفاء التقنية الرقمية على التسجيلات الصوتية لمحاكمة "ريفونيا" التاريخية التي قادت إلى صدور أحكام بالسجن في حق مانديلا والعديد من أبطال التحرير في جنوب إفريقيا.

وفي دفاعه عن نفسه خلال تلك المحاكمة الدراماتيكية كان مانديلا -الذي توفي مطلع ديسمبر الجاري- قد ألقى أحد أشهر الخطابات عبر التاريخ.

وقال مانديلا عندما كان من المتوقع إعدامه "لقد ناضلت ضد هيمنة السكان البيض وضد هيمنة السكان السود. ودافعت عن مبدأ مجتمع حر وديمقراطي يعيش فيه جميع الأشخاص في وئام مع فرص متساوية. إنه مبدأ آمل أن أعيش من أجله وتحقيقه. لكنه مبدأ أنا مستعد للموت في سبيله إن اقتضت الضرورة ذلك".

وبعد قضاء 27 عاما في السجن تم الإفراج عن مانديلا وقاد مفاوضات سياسية عبدت الطريق لأول انتخابات ديمقراطية في البلاد سنة 1994 .

وتشهد جودة التسجيلات الصوتية الأصلية لهذه المحاكمة التي جرت سنة 1963 بعض التدهور.

وذكر المعهد الفرنسي في بيان له أنه سيشرف على عملية "رقمنة" وترميم وفهرسة التسجيلات الصوتية للمحاكمة بما يخدم الأجيال القادمة.

ولاحظ المعهد أن هذه المحاكمة كانت بمثابة نقطة تحول في مكافحة نظام الأبارثايد (الفصل العنصري) و"ما تزال تعد لحظة حاسمة في الكفاح العالمي من أجل حقوق الإنسان والكرامة البشرية".

يشار إلى أن مانديلا الذي وافته المنية يوم 5 ديسمبر الجاري بعد صراع طويل مع مرض الالتهاب الرئوي ووري الثرى يوم 15 من نفس الشهر في كونو بمسقط رأسه.

-0- بانا/س غ/ع ه/ 23 ديسمبر 2013






23 ديسمبر 2013 12:52:28




xhtml CSS