نحو إنشاء وحدات لمكافحة الإجرام في غرب إفريقيا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى غرب إفريقيا سعيد جنيت اليوم الإثنين في أديس أبابا أنه سيتم قريبا إنشاء وحدات شرطة متخصصة في مكافحة الإجرام المنظم في هذا الإقليم بدعم من الأمم .
المتحدة وصرح جنيت في مقابلة خص بها وكالة بها للصحافة على هامش القمة ال14 للإتحاد الإفريقي قائلا "إننا نعتزم الإستفادة من فرق الشرطة التابعة لبعثاتنا لحفظ السلام في غينيا بيساو وليبيريا وسيراليون من أجل تشكيل وحدات سيتم نشرها في البلدان المتضررة من هذه الظاهرة".
0 وقال هذا المفوض السابق للسلم والأمن بالإتحاد الإفريقي إن مكتب الأمم المتحدة بدكار والممثلية الإقليمية للأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والإجرام المنظم (الأونوسيد) سيكونان طرفين فاعلين في إنشاء .
هذه الوحدات وأوضح الدبلوماسي الأممي أنه "في إقليم أضعفته أصلا مشاكل الإدارة الداخلية لا يمكننا إلا أن نشعر بالقلق من تصاعد تهريب المخدرات والإجرام المنظم.
وما يزيد من مخاوفنا هو أن شبكات دولية للمخدرات تسعى للتمركز في الإقليم".
0 وقال إن "تحركنا جاء من دون شك متأخرا بعض الشيء لكن ما يأتي متأخرا أفضل من ألا يأتي إطلاقا".
0 ونوه مسؤول مكتب الأمم المتحدة في دكار بالطابع المنسق لمحاربة الإجرام العابر للأقطار مشيدا بجهود المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) لإيجاد .
حل شامل لهذه الآفة وأضاف سعيد جنيت أن "الإتحاد الأوروبي يقدم كامل دعمه للخطة التي تبنتها إكواس سنة 2008 لمكافحة المخدرات.
كما أعلن بعض الشركاء عن مساهمتهم في دعم هذه الخطة.
وسيكون عملنا مكملا لعملها وسيتمثل خاصة في تعزيز قدرات شرطة دول الإقليم".
0 وقد أخذ تهريب المخدرات في غرب إفريقيا أبعادا دولية مع وصول شبكات كولومبية هي الآن بصدد تحويل .
الإقليم إلى نقطة عبور للمؤثرات العقلية نحو أوروبا وانتقل هؤلاء المهربون الذين استغلوا ضعف الدول المعنية إلى مرحلة جديدة بإستخدام وسائل جوية لنقل المخدرات إلى غرب إفريقيا قبل دفعها برا نحو أوروبا .
عبر شمال إفريقيا والشريط الساحل الصحراوي

01 فبراير 2010 20:01:00




xhtml CSS