نحو إنشاء مجالس للأديان في دول إكواس للمحافظة على السلام

نيامي- النيجر (بانا) - أوصى المنتدى الأول للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) حول نشر ثقافة السلم من خلال الحوار بين المذاهب والأديان، والمنعقد في نيامي من 22 إلى 24 نوفمبر الجاري، بإنشاء مجالس دينية في الدول الأعضاء إن لم تكن موجودة أصلا، وتعزيز قدراتها لتمكينها من القيام بمزيد من أنشطة التبادل والمشاركة وترقية السلم.

ودعت توصيات أخرى إلى مشاركة أكثر نشاطا للديانات المحلية في التعاون؛ ومنع الدول للزعامات الدينية المتشددة من ممارسة الدعوة ودمج ثقافة السلام في تدريب المسؤولين الدينيين وإنشاء هياكل لترقية الحوار بين الأديان على المستوى المحلي والوطني، كما هو الحال في غانا وغامبيا ونيجيريا.

وفي بند القرارات يمكن ذكر تعزيز الحوار بين المذاهب والأديان في غرب إفريقيا، وتوعية الشباب في غرب إفريقيا حول ثقافة السلم من خلال نشر كتيبات اليونسكو الإرشادية والكتيبات المرجعية لإكواس وترقية التربية على المواطَنة الإقليمية والقارية والعالمية.

وبمناسبة اختتام أعمال هذا المنتدى، رحب الوزير النيجري للنهضة الثقافية والفنون والتحديث الاجتماعي، أسومانا مالام عيسى، بالتوصيات المنبثقة عن المنتدى الأول الذي يشكل، حسب قوله، "نقطة تحول ورمزا لإرادة دول (إيكواس) في الانخراط في مقاربة جديدة تقوم على النضال السلمي ضد الإرهاب والتطرف العنيف وغوائلهما وآثارهما السيئة".

وأبرز عيسى أن مجرد اجتماع مختلف الطوائف للعمل في طمأنينة مدة يومين هو مكسب إيجابي معتبرا أنه يعكس رغبة الكل في الانفتاح لتقاسم أهم الأمور بالنسبة للكائن الاجتماعي، ألا هو السلام ومحبة الآخر.

ومن خلال إعلان سمى إعلان نيامي، اعتمد في ختام الاجتماع، صادق المشاركون على جميع توصيات المنتدى ودعوا الدول لتنفيذها فعليا.

وشارك في هذا المنتدى الذي نظمته إكواس والحكومة النيجرية، مئات الممثلين من مختلف التيارات الدينية في الدول الأعضاء في الجماعة، خاصة الزعامات الدينية والقادة السياسيين وممثلي المجتمع المدني والشخصيات المرجعية.

وكان المنتدى يهدف إلى إيجاد آليات للحوار بين الطوائف الدينية المختلفة من أجل تسهيل التفاهم المتبادل وغرس روح التسامح والتعايش السلمي من خلال التوعية بثقافة السلم في فضاء إكواس.

-0- بانا/س أ/س ج/24 نوفمبر 2016

24 نوفمبر 2016 23:09:03




xhtml CSS