ناشطون يسعون لإجراءات عاجلة لإنقاذ 11 مليون إفريقي

كمبالا-أوغندا (بانا) -- دعا ناشطو منظمات المجتمع المدني الذين يشاركون في قمة الإتحاد الإفريقي في العاصمة الأوغندية كمبالا إلى ضخ إستثمارات ب32 مليار .
دولار أمريكي لتحسين أوضاع المرأة الإفريقية وقال الناشطون إن 11 مليون من النساء والأطفال الأفارقة سيتم إنقاذهم خلال السنوات الخمس القادمة عبر .
توفير التدخلات الرئيسية العالمية المنقذة للحياة وذكرت المجموعة التي تضم الشراكة من أجل صحة الأمهات وحديثي الولادة والأطفال والتي تقود حملة لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للألفية للتنمية أنها تسعى لإستثمارات جديدة لوقف وفيات النساء والأطفال وهو .
الموضوع الرئيسي الذي قرر القادة الأفارقة مناقشته وأبرزت شبكة الحملة التي تتكون من وكالات الأمم المتحدة والمؤسسات المستقلة للبحوث المشاركة في مكافحة وفيات الأمهات في تقرير حمل عنوان "العد التنازلي لعام :2015 تقرير العقد(2000-2010)" العديد .
من الإستراتيجيات المطلوبة لإنهاء هذه الوفيات ودعا الناشطون إلى التدخلات لتحقيق الرعاية خلال فترة الحمل والرعاية الطارئة في وقت الإنجاب وما بعد .
الولادة وعلاج أمراض الطفولة والتطعيم وغيرها وقال الناشطون إن تكلفة هذه التدخلات ستبلغ 32 مليار دولار أمريكي إضافية أي حوالي ثمانية دولارات .
أمريكية للشخص الواحد خلال السنوات الخمس القادمة وأضافت أن هذا المبلغ يسمح بتغطية نسبة 95 في المائة .
من السكان وأضاف الناشطون أن هذا الإنجاز سيجعل معظم الدول الإفريقية في مسار تحقيق أهداف الألفية للتنمية وخاصة الهدفين الرابع والخامس اللذان يدعوان لتخفيض عدد الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة بثلثين وتخفيض .
معدل وفيات الأمهات بثلاثة أرباع بحلول عام 2015 ويحدث في إفريقيا التي يمثل عدد سكانها نسبة 11 في المائة من عدد سكان العالم أكثر من نصف وفيات الأمهات والأطفال في العالم وأن نسبة 85 في المائة من هذه الوفيات بسبب الملاريا فيما نسبة 72 في المائة .
بسبب الأمراض المرتبطة بالإيدز وتعاني القارة أيضا من إنخفاض متوسط معدل العمر الإفتراضي كما تشهد أيضا نسب إنتشار مرتفعة فيما يتعلق بالأمراض المنقولة عن طريق العدوى سنويا بالإضافة إلى أنها تواجه أيضا عبئا متناميا للأمراض غير المنقولة عن طريق العدوى مثل السكري والسرطان .
وأمراض القلب وقالت الحركة العلمية العالمية لتتبع التقدم في صحة الأمهات والأطفال في 68 بلدا تعتبر الأكثر تأثرا في تقرير "العد التنازلي لعام 2015" إن نسبة 95 في .
المائة من وفيات الأمهات والأطفال تحدث في هذه الدول وذكرت الحركة في تقرير عام 2010 للعد التناولي أنها وجدت أن 49 دولة من 68 دولة أكثر عبئا أنها ليست في مسار تحقيق الهدف الرابع في أهداف الألفية .
للتنمية الخاص بصحة الأطفال وأضاف التقرير أن 39 دولة من الدول ال49 التي لا تسير في مسار تحقيق الهدف الرابع هي في إقليم إفريقيا جنوب الصحراء وأن التقدم ليس كافيا لتحقيق الهدف الخامس الخاص بصحة الأمهات في إقليم إفريقيا .
جنوب الصحراء وقال مودو دياغني فادا وزير الصحة السنغالي "إن وزراء الصحة الأفارقة يحتاجون لأدوات لمساعدتهم لزيادة الإنفاق على القطاع" مضيفا أن "المزيد من الأموال وإستخدامها بصورة أفضل أمر مطلوب لتحسين صحة .
المواطنين وخاصة النساء والأطفال"0 ويكتسب تركيز القادة الأفارقة على صحة النساء .
والأطفال زخما أيضا من خارج إفريقيا ومع تبقي خمس سنوات من تحقيق أهداف الألفية للتنمية أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في أبريل الماضي وضع خطة عمل مشتركة لتكثيف الجهود .
العالمية لتحسين صحة النساء والأطفال وسيتم إطلاق خطة العمل في قمة مراجعة أهداف الألفية للتنمية التي ستعقد في نيويورك في سبتمبر .
القادم وقالت أشا روز ميغيرو نائبة الأمين العام للأمم المتحدة التي خاطبت قمة الإتحاد الإفريقي إن خطة العمل المشتركة تعتمد على التعاون والمساهمات المثلى من جميع الأطراف المعنية وإقتراح المساءلة لتأكيد تسليم .
الإلتزامات وأكدت ميغيرو أن "القادة الأفارقة يدركون أن صحة النساء والأطفال حيوية لصحة الأمة وأن الإستثمار في صحة النساء والأطفال يخلق فهما إقتصاديا جيدا.
وأن تركيز قمة الإتحاد الإفريقي لهذا العام على الصحة هو أيضا إدراك بأن الصحة والتنمية مرتبطتان إرتباطا وثيقا".
0

26 يوليو 2010 16:25:00




xhtml CSS