نائب الرئيس البورندي يشارك في قمة "إكواس" و"سياك" في التوغو

بوجمبورا-بورندي(بانا) - أعلن مصدر رسمي أن النائب الثاني للرئيس البورندي غاستون سينديموو المكلف بالشؤون السياسية والأمنية والإدارية غادر بوجمبورا اليوم السبت متوجها إلى العاصمة التوغولية لومي للمشاركة في القمة التي ستجمع غدا الأحد رؤساء دول وحكومات البلدان الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والمجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا (سياك).

وذكرت الإذاعة العمومية أن القمة ستركز على السبل والوسائل الكفيلة بإحلال السلام والأمن ومكافحة الإرهاب في التكتلين الإقليميين، سيما الإرهاب الذي تمارسه حركة بوكو حرام النيجيرية.

وتضم "إكواس" 15 دولة عضوا وهي بنين وبوركينا فاسو وغامبيا وغانا وغينيا وغينيا بيساو وليبيريا ومالي والنيجر ونيجيريا والسنغال وسيراليون والتوغو والرأس الأخضر والكوت ديفوار.

أما الدول الـ11 الأعضاء في "سياك" فتتمثل في كل من أنغولا وبورندي والكاميرون وإفريقيا الوسطى والكونغو والكونغو الديمقراطية والغابون وغينيا الاستوائية وساوتومي وبرنسيب وتشاد ورواندا.

وتابعت الإذاعة العمومية البورندية أن نائب الرئيس سيتحول من لومي إلى العاصمة الأوغندية كمبالا، في زيارة تهدف "لتعزيز حسن الجوار" بين البلدين.

وجاء الإعلان عن هذه الزيارة في وقت يجري فيه حديث بين الأوساط الدبلوماسية والسياسية في بوجمبورا عن حوار وشيك بين الفرقاء البورنديين، بوساطة الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني، وذلك بمساعدة الرئيس التنزاني الأسبق ويليام مكابا.

ويهدف هذا الحوار إلى تسوية الأزمة السياسية التي شهدتها بورندي إثر انتخابات 2015 المثيرة للجدل والتي شابتها أعمال عنف.

كما يشكل إجراء انتخابات جديدة أكثر "شمولا وسلمية" سنة 2020 مصدر اهتمام آخر للوساطة الإقليمية.

-0- بانا/ف ب/ع ه/ 28 يوليو 2018

28 يوليو 2018 14:35:27




xhtml CSS