نائب الرئيس البتسواني يدعو إلى تغيير السلوكيات لمكافحة الإيدز

غابورون-بتسوانا(بانا) - أعرب نائب الرئيس البتسواني موكويتسي ماسيسي عن قلقه حيال وباء الإيدز الذي ما تزال بلاده تعاني منه على الرغم من المبادرات العديدة التي تم وضعها لمواجهة هذا الداء.

وصرح ماسيسي اليوم الخميس في غابورون أن البلاد تواجه بعض التحديات المرتبطة بهذا الوباء بالرغم من التقدم المنجز حتى الآن في مكافحته.

وقال نائب الرئيسي "إنني قلق لأننا ما نزال نواجه تحدي تغيير السلوكيات. فمسائل تعدد الشركاء الجنسيين وعدم المواظبة على استخدام العازل الجنسي والعلاقات الجنسية العابرة للأجيال تشكل مصدر قلق. وأدعوكم إلى التخلي عن مثل هذه السلوكيات".

وتعد بتسوانا مع ذلك أحد بلدان الجنوب الإفريقي التي سجلت تقدما باهرا في تأمين الدواء الثلاثي واجتثاث انتقال العدوى من الأم إلى الإبن.

وأوضح ماسيسي أن جل المرافق الصحية في بتسوانا تقدم الدواء الثلاثي -561 من أصل 565 مصحة وكل المستشفيات الـ34- بنسبة تغطية مقدرة بـ8ر94 في المائة لصالح كل الأشخاص المؤهلين للاستفادة منها.

ودعا نائب الرئيس كل واحد من مواطنيه إلى الاضطلاع بأدورهم من أجل ضمان عدم تسجيل أي إصابة جديدة بالفيروس وإنهاء التمييز وعدم تسجيل أي حالة وفاة ناجمة عن الإيدز بحلول 2016 والقضاء على هذه الآفة نهائيا في آفاق 2030 .

-0- بانا/د ر/ع ه/ 23 أبريل 2015

23 أبريل 2015 12:09:21




xhtml CSS