ميغيرو تحث الدول على مكافحة العنصرية وكراهية الأجانب

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) - حثت أشا روسي ميغيرو نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمس الثلاثاء الدول على مكافحة العنصرية وكراهية الأجانب والتعصب من أجل تحقيق إنسجام وتعايش سلمي.

وأكدت ميغيرو في تعليق ختامي في نهاية السنة الدولية للأشخاص المنحدرين من أصول إفريقية في نيويورك أن إرث العبودية لايزال يؤثر في ملايين الناس في إفريقيا وحول العالم.

ولاحظت "أنه في الكثير من الحالات لا تزال تأثيرات العبودية تسبب ضررا رغم أن الهياكل القديمة التي تؤسس للعبودية قد انتهت".

إلا أن نائبة الأمين العام أشادت بالتقدم الذي تحقق منذ المؤتمر العالمي للعنصرية الذي عقد في ديربان بجنوب إفريقيا قبل عشر سنوات وقالت إن هذا التقدم يجب أن يشجع الدول على الإستمرار في العمل حول هذه القضية.

وأوضحت ميغيرو أن الدول عززت إجراءات الحماية الدستورية وتبنت تشريعات وخطط عمل لمكافحة التمييز العنصري. وقالت "في بعض الحالات اعترفت المجتمعات لأول مرة بوجود الأشخاص المنحدرين من أصول إفريقية. وهذا ربما يكون صعب الفهم ولكن هؤلاء الناس كان لا وجود لهم قبل بضع سنوات في الدول التي يعيشون ويربون أطفالهم ويعملون فيها".

وأضافت نائبة الأمين العام أنها مرتاحة للتقدم الذي تحقق خلال السنة الماضية مشيرة إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت بالإجماع في سبتمبر الماضي نصا ضد العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب والتعصب ذي الصلة. وتابعت "أن الوقت قد حان الآن للنظر نحو المستقبل وإستكشاف ما يمكن أن يقوم به أكثر".

لكن ميغيرو قالت "إن التغيير يتطلب توفر إرادة سياسية ويحتاج للتعليم والنشاط ويعتمد بدرجة كبيرة على الأشخاص المعنيين الذين يوحدون جهودهم".

وأضافت "اليوم نختتم السنة الدولية للأشخاص المنحدرين من أصول إفريقية ولكن يجب أن نبدأ فصلا جديدا في دفاعنا عن حقوقهم".

-0- بانا/أ أ/ع ج/ 07 ديسمبر 2008
      








    

07 Dezembro 2011 10:08:55




xhtml CSS