موكب رئيس مجلس الدولة الأعلى في ليبيا يتعرض لكمين مسلح

طرابلس-ليبيا(بانا) - أفاد مصدر رسمي بأن رئيس المجلس الأعلى للدولة، عبدالرحمن السويحلي والوفد المرافق له تعرضوا لكمين مسلح وإطلاق نار أثناء زيارتهم مدينة غريان (80 كلم جنوب غرب طرابلس)، اليوم الأربعاء، في حلقة جديدة من دوامة العنف التي تعيشها البلاد منذ سبع سنوات.

وأوضح بيان صادر عن المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة (مؤسسة استشارية أنشئت بموجب اتفاق الصخيرات المبرم في ديسمبر 2015).

وينحدر السويحلي من مدينة مصراته (220 كلم شرق طرابلس) والتي امتد نفوذها إلى العاصمة وقسم كبير من الغرب الليبي. ويعد الرجل أحد الصقور حيث تبنى مواقف حازمة تجاه المصالحة وأعوان نظام القذافي قبل أن يعارض التيار الإسلامي المسيطر على المنطقة خاصة بعد عملية "فجر ليبيا" التي تمخضت عنها مواجهات مسلحة في طرابلس وإحراق مطار العاصمة.

وتوجد العملية السياسية في ليبيا حاليا في طريق مسدود بعد فشل تنفيذ خطة العمل التي أعلن عنها المبعوث الأممي، غسان سلامه، وتقوم على ثلاث مراحل هي مراجعة الاتفاق السياسي وتبني دستور جديد وتنظيم انتخابات عامة خلال صيف 2018.

وأمام هذه الطريق المسدود، يبقى الخيار الوحيد تنظيم انتخابات عامة يستعد لها جميع الفرقاء بهدف تزويد البلاد بشرعية جديدة منبثقة عن صناديق الاقتراع تكون قادرة على إخراج البلاد من أزمتها.

-0- بانا/ي ب/س ج/14 مارس 2018

14 مارس 2018 19:05:42




xhtml CSS