موسى فكي محمد يؤكد دعمه لاتفاق الأمن الإقليمي بمنظقة الساحل

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - يقوم رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد حاليا بجولة تستمر أسبوعا عبر خمس دول في منطقة الساحل الإفريقي لتجديد التزام الاتحاد وتضامنه مع الإقليم في محاربته للإرهاب والشبكات الإرهابية.

وأفاد بيان أصدره المتحدث باسمه إيبا كالوندو اليوم الإثنين أن الجولة تهدف إلى إرساء مناخ يسوده الأمن، والإسهام في استقرار الوضع بمنطقة الساحل، وتحقيق التنمية بعيدة المدى في المنطقة.

وكان محمد وأعضاء وفده المكون من مفوض الاتحاد الإفريقي للسلم والأمن إسماعيل شرقي ومفوضة الشؤون السياسية ميناتا ساماتي سيسوما قد وصلوا نيامي يوم 03 يونيو الجاري، قبل انتقالهم إلى تشاد وموريتانيا ومالي وبوركينا فاسو.

وأوضح كالوندو أن الزيارة تؤكد دعم الاتحاد الإفريقي لاتفاق التعاون الإقليمي الرامي لمعالجة المسائل الأمنية المطروحة على امتداد الحدود المشتركة والمرتبطة بانعكاسات الإرهاب وشبكات الجريمة المنظمة العابرة للأقطار والنزاع القبلي في المنطقة.

وأضاف أن "التحديات الأمنية والسياسية الشائكة في ليبيا وتجدد الهجمات الإرهابية خاصة على امتداد الحدود الشمالية لمالي أدى إلى ظهور أحد أكثر تهديدات السلام والأمن الإقليميين مدعاة للقلق. ويتواجد رئيس المفوضية في الإقليم لتقديم شكره إلى القادة لأنهم بادروا بإنشاء الشبكة الإفريقية للدعم العسكري العملي".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 05 يونيو 2017

05 يونيو 2017 16:12:38




xhtml CSS