موريشيوس تعتزم تطوير تربية الأسماك

بورت لويس-موريشيوس(بانا) - أكد رئيس وزراء موريشيوس سير أنيرود جوغناوث اليوم الأربعاء على الحاجة إلى تطلوير الأنشطة المرتبطة بالمحيط، عبر استغلال البلاد منطقتها الاقتصادية الخالصة البالغة مساحتها 3ر2 مليون كيلومتر مربع، مع التركيز على الأنشطة التي ستغذي تطوير اقتصاد المحيط وتربية الأسماك.

وأدلى جوغناوث بهذا التصريح لدى توقيع ثلاث عقود امتياز لتربية الأسماك في بورت لويس.

ومن المتوقع أن تقوم "مزرعة ماهيبورغ البحرية" -إحدى الشركات- برفع إنتاج الأسماك من 500 طن إلى 1500 طن سنويا خلال مرحلة أولى، ثم إلى 3000 طن في مرحلة لاحقة.

وصرح رئيس الوزراء أن نشاط تربية الأسماك من المتوقع أن يشهد تحولا في المستقبل القريب بالجزيرة، حيث سيأتي المزيد من الفاعلين.

وأوضح أن عددا من الفاعلين سبق لهم الحصول على رسائل نوايا من الحكومة لتنفيذ مشاريع متعلقة بتربية الأسماك.

من جانبه، صرح وزير الاقتصاد والموارد البحرية بريمدوت كونجو أن توقيع عقد الامتياز الأول حول إنجاز مشروع لتربية الأسماك سيحدث إصلاحا هيكليا على القطاع، عبر تشجيع الفاعلين سواء أكانوا محليين أو أجانب على الاستثمار.

وأبرز جوغناوث أن الأنشطة الصناعية لتربية الأسماك في المواقع المحددة (20 في المجموع) ستساهم في توسيع القطاع، مضيفا أن 11 موقعا إضافيا اختيرت لتطوير أنشطة صغيرة الحجم في مجال تربية الأسماك.

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 19 أكتوبر 2016

19 أكتوبر 2016 14:54:28




xhtml CSS