موريشيوس تساهم في البحث عن حطام الطائرة الماليزية

بورت لويس-موريشيوس(بانا) - أعلن النائب الأول لرئيس وزراء موريشيوس غزافييه لوك دوفال الإثنين أن بلاده ردت بالإيجاب على طلب الحكومة الماليزية مساعدتها في البحث عن حطام في محيط الجزيرة بعد العثور الأسبوع الماضي على أجزاء في أحد شواطئ جزيرة ريونيون المجاورة لموريشيوس.

وأبلغ دوفال الصحافيين أن قوات خفر السواحل الموريشيوسية ستقوم بعمليات بحث خارج منطقة الشعب المرجانية المحيطة بالجزيرة.

وكشف أن طائرة وسفينة غادرتا الجزيرة صباح الإثنين للقيام بدوريات لهذا الغرض.

وصرح نائب رئيس الوزراء أن الحكومة الماليزية استعانت بموريشيوس رغم الموارد الشحيحة التي تتوفر عليها الجزيرة في مثل هذا النوع من الأبحاث وذلك "نظرا لعلاقات الصداقة القائمة بين البلدين".

وأشار إلى أن رئيس الوزراء الماليزي كان من المفترض أن يقوم بزيارة رسمية إلى موريشيوس في مارس 2014 إلا أنه اضطر لإلغاء الرحلة في آخر لحظة بعدما بلغه نبأ اختفاء طائرة "بوينغ 777" التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية في رحلتها "أم أش 370".

واختفت الطائرة بين كوالا لامبور وبكين وعلى متنها 239 مسافرا. ولم يتم العثور على أي أثر للطائرة منذ ذلك الحين.

ويجري التحقيق لمعرفة ما إذا كان الجزء الذي تم العثور عليه في جزيرة ريونيون يعود للطائرة الماليزية أم لا.

ودعا دوفال من فاعلي سفن الترفيه وصيادي الأسماك وباقي السكان بصفة عامة إلى المشاركة في عمليات البحث وإبلاغ الشرطة عن اكتشاف أي حطام.

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 04 أغسطس 2015



04 أغسطس 2015 10:30:19




xhtml CSS