موجة جديدة من العنصرية تهز قطاع التعليم في جنوب إفريقيا

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - هزت موجة جديدة من العنصرية إحدى أعرق مدارس جنوب إفريقيا، حيث دفعت وزارة التعليم للتهديد بالتدخل.

ووجهت إلى أحد معلمي مدرسة سانت جون الإعدادية في جوهانسبورغ تهمة تشويه سمعة المدرسة بخرقه لقواعد مجلس جنوب إفريقيا للتعليم، نتيجة ملاحظات عنصرية أدلى بها.

وبعد الاستماع لأقواله، أدين المعلم بإساءة التصرف نتيجة إدلائه بتصريحات عنصرية في حق الطلبة السود والهنود والإغريق.

لكن إدارة المدرسة أثارت موجة استهجان، إثر التوبيخ والإنذار الكتابي النهائي الذي وجهته إلى المعلم، بعدما رأت "ظروفا مخففة حالت دون فصله".

وعبرت وزارة التعليم عن امتعاضها لهذا القرار، وأمرت المدرسة بفصل المعلم قبل منتصف نهار الجمعة، أو ستضطر للتدخل. وبالفعل، فقد رضخت المدرسة للقرار وطردت المعلم.

وكانت مدرسة سانت جون الإعدادية قد تأسست سنة 1898 أثناء رحلة البحث عن الذهب في جوهانسبورغ. ومن أبرز المتخرجين منها كريس فروم (الفائز بطواف فرنسا سنوات 2013 و2015 و2016 و2017) وعالم وقود الصواريخ سيابوليلا خوزا والجاسوس القيادي في عهد الأبارثايد (الفصل العنصري) كريغ ويليامسون.

-0- بانا/ك يو/ع ه/ 29 يوليو 2017

29 يوليو 2017 12:54:15




xhtml CSS