مهاجر ملاوى يشعر بانه اجنبى بعد قضاء 18 عاما فى جنوب افريقيا

جوهانسبورغ - جنوب افريقيا (بانا) -- قال المهاجر الملاوى شيمامبا باندا الذى يعيش فى جنوب افريقيا لفترة 18 عاما .
انه لازال يشعر بانه اجنبى فى بلاد ارض الذهب وقال باندا الذى يعمل صحفيا فى صحيفة ستار "النجم" اذا "كنت اجنبيا فانه يتم دائما تذكيرك بذلك فى هذه البلاد".
0 واضاف باندا "بالرغم من اننى قضيت فى جنوب افريقيا زمنا طويلا وهو 18 عاما الا اننى لازلت اشعر باننى اجنبى ولا يمكنك ان تندمج فى المجتمع".
0 وان عملية كره الاجانب تواجهك بانتظام وهى منتشرة "بوجهها القبيح" فى جنوب افريقيا.
وفى تعليقها قالت منظمة حقوق الانسان فى جنوب افريقيا ان عملية "عدم التسامح منتشرة بصورة كبيرة" تجاه الاجانب السود خاصة من افريقيا سواء .
من الناحية الرسمية اوغير الرسمية ومن جانبه قال بيلى ماستلها المدير العام لوزارة الشؤون الداخلية ان الوزارة كثفت مطاردتها للمهاجرين غير .
الشرعين واضاف بيلى ماستلها "نقوم الان باعتقال 20 شخصا فى اليوم مؤكدا ان عشرة من المقبوض عليهم تتم اعادتهم الى بلدانهم".
0 ومضى ماستلها قائلا "كنا نستخدم القطارات كل ليلة لترحيل المهاجرين ولكننا الان نسير قطارا واحدا كل اسبوع لنقل المهاجرين غير الشرعين".
0 وقال ماستلها ان معظم الاجانب الذين يتم اعتقالهم وترحيلهم هم من الزيمبابويين الذين يفرون من بلادهم بسبب تدنى .
الوضع السياسى والاقتصادى فى زيمبابوى واستطرد ماسلتها مضيفا "يوجد الآن حوالى الفي شخص فى معسكر لينديلا و هو معسكر لاحتجاز المهاجرين غير الشرعيين" وان .
حوالى ما بين 40 الى 50 فى المائة منهم زيمبابويين ويذكر ان باندا متزوج من زيمبابوية من حى مبارى اكثر الاحياء كثافة بالسكان فى هرارى.
وقام باندا مؤخرا بزيارة لاهل .
زوجته فى زيمبابوى حيث تمتع بحرارة استقبال المواطنين له هناك وفى اوائل هذا الشهر قررت صحيفة "النجم " اختيار باندا لتغطية فعاليات مؤتمر قمة مجموعة التنمية لدول الجنوب الافريقى "سادك" التى عقدت فى بلاده فى بلانتير بملاوى.
وكان باندا مسرورا لهذا الاختيار واعتبرها فرصة لتغطية اسبوع كامل .
مع اصدقائه القدامى واقربائه وقال باندا "اذا كان لدى الخيار ساستقر فى ملاوى" لكنه اعترف ان العمل فى جنوب افريقيا له فوائد مادية كبيرة لان .
جنوب افريقيا تمتاز باقوى اقتصاد فى الاقليم واضاف باندا الذى يسكن فى منطقة هيلبرو فى جوهانسبورغ "جئت الى جنوب افريقيا لتحسين وضعى الاقتصادى".
وان هناك اعتقادا سائدا بان جنوب افريقيا هى الملاذ لمواطنى الاقليم لتحسين اوضاعهم الاقتصادية.
ولحد ما فان هذا الاعتقاد صحيح".
0 واضاف باندا الذى يملك سيارة تشهد على تحسن وضعه المادى "عندما اتينا الى هنا كنا نعانى ومستعدين ان نفعل اى شئ".
0 فى الماضى كان العمال السود محل ترحيب من جانب نظام الفصل العنصرى لانهم مصدرا للعمالة الرخيصة لاستخدامهم عمالا فى عمليات التعدين والصناعة والمزارع.
وفى تلك الايام كان العمال المحليين فى جنوب افريقيا يحجمون عن العمل الذى يكون مفيدا لنظام الفصل العنصرى.
وقال باندا مشيرا الى تغير التعامل مع الاجانب بعد ان استلمت حكومة المؤتمر الوطنى الافريقى السلطة من نظام الفصل العنصرى عام 1994 اننى "حضرت فى زمن تختلف فيه الاشياء عن الوقت الحالى".
0 وقال باندا قضيت عشرة اشهر حتى تحصلت على عمل.
وكنت اذهب الى المدينة وعلى الاخص سويتو التي يقطنها السود الذين يعانون .
من الفقر بصورة عامة وخلال هذا الاسبوع استخدمت الشرطة طائرات الهيلكوبتر والسيارات وكلاب الشرطة للبحث عن المهاجرين غير الشرعين فى منطقة جوهانسبورغ.
وتم اعتقال العديد من الاشخاص فى منطقة .
سووب وتقول الشرطة انها اعادت اشياء كثيرة تمت سرقتها مثل اجهزة تلفزيون وكميات كبيرة من الحاواسيب كما انها صادرات .
كميات من المخدرات وجدتها بحوزة المقبوض عليهم ومع عقد المؤتمر العالمى ضد العنصرية وكره الاجانب والتمييز العنصرى وعدم التسامح المرتبط به فى نهاية اغسطس الحالى فى ديربان بجنوب افريقيا تسعى منظمات حقوق الانسان .
فى جنوب افريقيا ان تتم معاملة المهاجرين بصورة افضل

27 أغسطس 2001 16:09:00




xhtml CSS