منظمة غير حكومية تستنكر انقطاع المضادات الفيروسية في الكونغو

برازافيل-الكونغو(بانا) - استنكر الاتحاد الكونغولي لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة في برازافيل، انقطاع المضادات الفيروسية، وذلك في رسالة مفتوحة وجهها رئيسه، سيفاس جيرمان إوانغي، لوزيرة الصحة الكونغولية، بعد تحقيق في المسألة.

وفي ختام هذا التحقيق، تبيّن أن الوضع خطير للغاية ويهدد حياة الآلاف من أبناء وبنات الكونغو المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، رغم النداءات التحذيرية الصادرة عن منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

وجاء في الرسالة "إن وضع الإيدز في الكونغو -كما تعلمون سيادة الوزيرة- مقلق مع أكثر من 100 ألف شخص مصاب. ولا يخفى أن انقطاع المضادات الفيروسية سيحدث حتما مقاومات عضوية، وسيؤدي إلى تدهور التكفل بالمرضى وسيتسبب في انهيار نظام المناعة كما سيؤدي إلى إعادة ظهور الأمراض الانتهازية وتناميها، ما ستنجم عنه حالات وفاة كثيرة".

وختمت المنظمة غير الحكومية بأنه "على أساس معلومات جُمعت لدى المراكز المختصة، تبين أن ديوانكم يحتكر مباشرة عمليات التموين بالمضادات الفيروسية، وهو بذلك يتحول إلى مركزية للشراء بدل الكونغولية للأدوية الأساسية. ونحن في الاتحاد الكونغولي لحقوق الإنسان، نستنكر بشدة ما نعتبرها تصرفات وممارسات قاسية وغير إنسانية، ونحمل ديوانكم مسؤولية العواقب التي قد تتربت على ذلك".

-0- بانا/م ب/س ج/09 سبتمبر 2016

09 سبتمبر 2016 19:33:47




xhtml CSS