منظمة حقوق الانسان تطالب بمناقشة التعويضات في مؤتمرالعنصرية

نيويورك-الامم المتحدة (بانا) -- وعدت منظمة مراقبة حقوق الانسان العالمية "هيومان رايتس ووتش" ببذل جهود كبيرة من اجل مناقشة تبن اجراءات قوية حول التعويض عن العبودية و التمييز العنصري و التمييز بالادارة العدلية في المؤتمر العالمي حول .
العنصرية القادم و ياتي اهتمام منظمة حقوق الانسان بالقضايا السابقة الذكر في ظل تحذير ادارة الولايات المتحدة الامريكية من عدم مشاركتها في المؤتمر في حالة اثارة قضايا التعويضات عن العبودية و اعتبار الصهيونية شكلا من اشكال العنصرية ضمن جدول .
اعمال المؤتمر و اعاق الخلاف حول هاتين القضيتين التوصل لوثيقة نهائية في المناقشات التحضيرية للمؤتمر الذي سيعقد في الفترة 31 أغسطس .
الى 7 سبتمبر بمدينة دربان في جنوب إفريقيا و حثت المنظمة في بيان صادر عنها حكومة الولايات المتحدة .
الامريكية على المشاركة و دعم المؤتمر و حول قضية التعويضات تقول المنظمة انها ستحث الحكومات المسؤولة عن العبودية عبر المؤتمر على تقديم تعويضات لمقابلة .
التاثيرات الممتدة للعبودية و التمييز و قالت المنظمة "يجب تشكيل هيئات وطنية و عالمية تتمتع بشفافية عالية و مشاركة العامة للتعريف بالانتهاكات الماضية و تبني افعال لعلاج تاثيراتها الحالية".
0 و اشارت الى ان الهدف الاساسي من التعويضات يجب ان يركز على المؤسسات الاجتماعية و الاقتصادية للمهمشين و ضحايا العبودية عبر الاستثمار في مجالات التعليم والرعاية الصحية و خلق .
الوظائف يذكر ان الحكومات الافريقية و الافارقة المقيمين بالخارج كانوا طالبوا بتضمين قضية التعويضات عن العبودية في جدول .
اعمال مؤتمر دربان و حث المدافعون عن حقوق الانسان على تضمين العبودية الحديثة في مناقشات المؤتمر.
يذكر ان المتاجرة بالاطفال و النساء من اجل الجنس و عمالة العبيد سيطر على عناوين الصحف خلال .
الاشهر الاخيرة في بعض الدول الافريقية و حول مناقشة قضية الصهيونية في المؤتمر اشارت منظمة حقوق الانسان ان مناقشة القضية سيؤدي الى تسليط الضوء على شكل من اشكال العنصرية تمارسه اسرائيل و تتورط فيه عدد من الدول .
الاخرى كما ان من بين القضايا المثيرة للجدل في التحضير للمؤتمر قضية التمييز ضد الطبقات الاجتماعية التي وعدت المنظمة بطرحها .
للنقاش في المؤتمر و قالت المنظمة ان 250 مليون شخصا يعانون من التهميش .
الاجتماعي و ان هذه القضايا ظلت مخفية عبر السنين كما ستدعو المنظمة عبر المؤتمر الى التعريف بالممارسات .
الموجودة و الحاجة الى تبني اجراءات بهدف المساعدة على الغائها الا ان حكومات الدول التي يمارس بها التمييز الاجتماعي ناضلت خلال المناقشات التحضيرية لابعاد هذه القضية عن جدول .
اعمال المؤتمر و من بين القضايا الاخرى التي وعدت منظمة حقوق الانسان اثارتها في المؤتمر! اوضاع و معاملة اللاجئين و طالبي اللجوء .
السياسي و المهاجرين و اشارت المنظمة الى ان هذه المجموعات تتعرض عادة .
للتمييز العنصري و الهجمات العنصرية و كره الاجانب و عليه فقد اكدت على ضرورة ان يدعو المؤتمر الحكومات لتغيير سياساتها و ممارساتها التي تؤدي الى التمييز ضد هذه .
المجموعات و من بين القضايا ذات الصلة حرمان الاشخاص من حق المواطنة بسبب العرق او السلالة.
و تقع مثل هذه المواقف عندما .
تنقسم الامم او عندما يمنح حق المواطنة للرجال فقط و تطالب منظمة "هيومان رايتس ووتش" المؤتمر "بالتاكيد على وضع قضية التمييز العنصري المتعلق بمنح المواطنة في جدول اعماله".
0 و ستسعى المنظمة كذلك الى إدراج قضية التمييز في معاملة الاقليات و المعاملة العنصرية و العرقية خاصة في مجال الادارة .
العدلية ضمن مناقشات المؤتمر و قالت المنظمة ان هذه الاقليات تخضع لمضايقات و اعتقالات و معاملة تعسفية من قبل منفذي القانون و المحاكم في كثير من .
الدول و يركز موقف منظمة حقوق الانسان على ان يخرج المؤتمر بتوصيات لوضع اجراءات للتعريف بالتاثيرات العنصرية للقوانين .
او الممارسات في الادارة العدلية و دفع تعويضات عنها في غضون ذلك-و في الوقت الذي لا زالت تواجه فيه المناقشات التحضيرية للمؤتمر عدة عقبات- اكد الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان حديثا على ضرورة تجنب الاجتماعات التحضيرية الغوص في القضايا المتعلقة بالعنصرية السابقة و انما يجب عليها .
التركيز بصورة اكبر على منع وقوعها مرة اخرى في المستقبل

02 أغسطس 2001 20:44:00




xhtml CSS