منظمة حقوقية تطالب الرئيس السوداني بإنقاذ مراهقة من الإعدام

الخرطوم-السودان(بانا) - دعت منظمة العفو الدولية اليوم الإثنين الرئيس السوداني ووزير العدل إلى إنقاذ الفتاة نورة حسين (19 عاما) المحكوم عليها يوم 10 مايو 2018 بالإعدام لقيامها بقتل زوجها المغتصب.

وذكرت المنظمة الحقوقية أن نورة ضحية اغتصاب زوجي، ولا ينبغي بالتالي إعدامها لأنها دافعت عن نفسها.

وأوضحت المنظمة في مناشدتها أن معاناة نورة بدأت عندما كانت في السادسة عشر من العمر، تاريخ زواجها القسري، حيث أبرم والدها وزوجها عقد القران، قبل إجبارها على الانتقال إلى منزلها الجديد في أبريل 2017 ، حين أكملت دراستها الثانوية.

وأشارت المنظمة إلى أن زوج نورة قام في المرة الأولى التي اغتصبها فيها بالاستعانة بأخويه وابن عمه لتثبيتها.

ولاحظت منظمة العفو الدولية أن نورة "رفضت القبول بزواج لم ترغب فيه يوما، وبالتالي أجبرها على ذلك. وفي الصباح الموالي، حاول اغتصابها مرة أخرى، لكنها تمكنت من الهرب إلى المطبخ، حيث أخذت سكينا. وفي الاشتباك الذي أعقب ذلك، أصيب (الزوج) بجروح قاتلة".

وتابعت المنظمة أنه "عندما توجهت نورة رأسا إلى أسرتها لإبلاغها بالأمر، سلمها والدها إلى الشرطة وتبرأ منها جميع أفراد أسرتها".

وأضافت منظمة العفو الدولية أن "نورة مدانة وفقا للقضاء بالقتل العمد، رغم أنها كانت تدافع عن نفسها من التعرض للاغتصاب من قبل رجل أجبرت على الزواج منه عندما كانت قاصرة".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 14 مايو 2018

14 مايو 2018 21:45:15




xhtml CSS