منظمة حقوقية تدعو للإفراج الفوري عن صحافي في أرض الصومال

بانجول-غامبيا(بانا) - ذكرت لجنة حماية الصحافيين أن سلطات أرض الصومال ذات الحكم شبه الذاتي مدعوة للإفراج الفوري عن الصحافي المعتقل محمد عدن ديرير.

ولاحظت المنظمة الحقوقية في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة الجمعة أن ديرير ناشر بوابة "هورسيد ميديا" الإلكترونية تم إيداعه السجن بدون أي تهمة، بعد أن أمر وزير الصحة في أرض الصومال الشرطة باعتقاله على خلفية سؤال طرحه عليه خلال مؤتمر صحفي عقده يوم 24 مايو الماضي.

وأوضحت لجنة حماية الصحافيين أن سؤال محمد كان ناقدا لأداء الوزير، إذ تعلق بما إذا كان تناول الكحول لا يؤثر على عمله، علما أن المشروبات الكحولية محظورة في أرض الصومال.

ووفقا للمنظمة، فإن ساليبان الذي أغضبه سؤال محمد أمر بسرعة الشرطة باعتقاله واحتجازه دون توجيه أي تهمة له في قسم التحقيقات الجنائية بالعاصمة هرجيسا.

ويلزم دستور أرض الصومال السلطات باتهام الشخص المشتبه به أو الإفراج عنه خلال الـ48 ساعة الموالية لاعتقاله.

واعتبرت منسقة برنامج إفريقيا بلجنة حماية الصحافيين أنجيلا كوينتال أن "اعتقال محمد عدن ديرير بدون تهمة خرق لحقوقه الدستورية ويوحي بأن مسؤولي هذه الحكومة رفيعي المستوى يعتقدون أنهم فوق المساءلة".

وأكدت كوينتال أنه "يجب على السلطات الإفراج عن محمد على الفور، والتوقف عن محاولة منع الصحافيين من ممارسة عملهم".

وأضاف البيان أن محاولات حكومة أرض الصومال تلجيم وسائل الإعلام متزايدة، مشيرا إلى أن لجنة حماية الصحافيين قامت في الأشهر الأخيرة بتوثيق عمليات توقيف واعتقال عدة صحافيين في هذا الإقليم الذي أعلن استقلاله عن الصومال سنة 1991 .

-0- بانا/م ج/ع ه/ 03 يونيو 2017


03 يونيو 2017 20:11:27




xhtml CSS