منظمة حقوقية تدعو لإطلاق سراح مربي الأغنام المحتجزين في إفريقيا الوسطى

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" التي تنشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان اليوم الأربعاء عناصر بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى وحكومة هذا البلد إلى التحرك بشكل عاجل لإطلاق سراح ما لا يقل عن 42 من مربي الأغنام البولار المسلمين المحتجزين لدى مقاتلي ميلشيا "أونتي بالاكا".

وذكرت المنظمة في بيان لها أن عدة مصادر وشهود عيان يؤكدون احتجاز هؤلاء المربين في جنوب غرب البلاد بالقرب من بوندو.

وهناك 30 محتجزا من البولار في لامبي و11 في نغباينا وواحد في بيتيفيو وفقا للمنظمة الحقوقية التي أوضحت أن غالبية البولار المحتجزين منذ أكثر من سنة نساء وفتيات يتعرضن لأعمال العنف الجنسي مثلما أكد ذلك ضحايا تحرروا من هذه التجاوزات.

واعتبر لويس مودج الباحث في قسم إفريقيا التابع لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" أن الإبقاء على مدنيين رهن الاحتجاز وقتل أطفال والاستعباد الجنسي لنساء وفتيات عبارة عن أساليب صادمة يستعملها أفراد ميليشيا "أونتي بالاكا" مؤكدا أنها تمثل جرائم حرب.

وقال "يجب على القبعات الزرق للأمم المتحدة والسلطات الحكومية التي سبق لها القيام بتحركات قوية لتحرير مجموعة من البولار أن تتدخل بشكل عاجل لتحرير البقية وتوقيف الخاطفين".

من جهة أخرى كشفت "هيومن رايتس ووتش" أنها تلقت معلومات متعلقة باحتجاز عشرات البولار الآخرين في غادزي وغاغا.

كما قامت المنظمة بتوثيق حالات احتجاز لمدنيين منذ 2014 في نغباينا وبمقاطعة نانا غريبيزي بوسط البلاد حيث يطالب مقاتلو "أونتي بالاكا" دفع فدية مقابل إطلاق سراحهم.

وأضافت "هيومن رايتس ووتش" أن 24 امرأة وطفلا أصبحوا مطلقي السراح بعد قيام أسرهم بتسديد فديات.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 22 أبريل 2015

22 أبريل 2015 13:20:23




xhtml CSS