منظمة حقوقية تدعو السلطات النيجيرية لتحديد مكان الطالبات المختطفات

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - حث الاتحاد الدولي لروابط حقوق الإنسان الإثنين عشية حلول الذكرى السنوية الأولى لاختطاف 276 طالبة بمدرسة ثانوية في شيبوك على أيدي جماعة بوكو حرام السلطات النيجيرية الجديدة والرئيس المنتخب مؤخرا على "تحديد مكان الفتيات وتقديم معلومات لأقاربهن وحماية من لا يزلن على قيد الحياة وإعادتهن إلى أسرهن".

وذكر بيان تلقته وكالة بانا للصحافة أن "الاتحاد الدولي لروابط حقوق الإنسان يحث السلطات النيجيرية على اتخاذ كل الإجراءات المتاحة طبقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان من أجل تحديد مكان الفتيات وضمان حمايتهن. فنيجيريا ملزمة بضمان أمنهن وسلامتهن الجسدية والمعنوية وحقهن في العدالة والتعويضات. ويجب عليها إبلاغ الأسر على وجه السرعة بمصير بناتها لأن هذا الانتظار لا يطاق".

واعتبر رئيس الاتحاد كريم لاهيدجي أن حكومة غودلوك جوناثان فشلت في منع حدوث هذه الجرائم ومعاقبة المسؤولين عنها وحماية الضحايا.

وقال لاهيدجي "يجب على الرئيس الجديد التحرك بشكل أفضل وأسرع".

وكانت جماعة بوكو حرام قد قامت يوم 14 أبريل 2014 باختطاف 276 طالبة من مدرسة ثانوية في شيبوك بولاية بورنو في شمال نيجيريا. واستطاعت بعضهن الهرب بينما لا تزال الأخريات رهن الاحتجاز. وبعد قيامها باختطاف الفتيات أعلنت بوكو حرام عن بيعهن واستعبادهن وتزويجهن قسرا.

وقتلت بوكو حرام منذ 2009 حوالي 13 ألف شخص خاصة في شمال البلاد بينما تحول نحو 5ر1 مليون شخص إلى لاجئين أو نازحين جراء هذا النزاع.

واختطفت بوكو حرام في ولاية بورنو وحدها منذ 2013 عددا يتراوح من 500 إلى 2000 امرأة مع استهداف الطالبات والمعلمات بوجه خاص.

وكان الاتحاد الدولي لروابط حقوق الإنسان قد نشر في فبراير الماضي تقريرا بعنوان "نيجيريا.. الجرائم المكثفة لبوكو حرام" وثق فيه الجرائم التي ارتكبتها هذه الجماعة منذ ظهورها إلى الوجود سنة 2002 .

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 14 أبريل 2015

14 أبريل 2015 11:12:48




xhtml CSS