منظمة حقوقية إفريقية تنتقد إختيار أوبيانغ نغيما لرئاسة الإتحاد الإفريقي

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - أعرب اللقاء الإفريقي للدفاع عن حقوق الإنسان (رادو) في بيان أصدره أمس الأحد بأديس أبابا عن "إستيائه العميق" جراء إختيار رئيس غينيا الإستوائية أوبيانغ نغيما رئيسا دوريا للإتحاد الإفريقي.

وقالت المنظمة غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان إن إختيار نغيما لرئاسة الإتحاد الإفريقي يضر بصورة القارة و"يجرد نقاش الإتحاد للقيم الديمقراطية من أية مصداقية".

وأوضح اللقاء الديمقراطي أن "وضع حقوق الإنسان في غينيا الإستوائية يسوده التعذيب المنهجي ضد المعارضين السياسيين وإنتهاك الحريات الأساسية وكبح نشاطات المعارضة وغياب صحافة مستقلة وعدم وجود مجتمع مدني".

وما يبعث أكثر على زيادة القلق بشأن غينيا الإستوائية -في نظر المنظمة الحقوقية التي تتخذ من داكار مقرا لها- "هو إنتشار الفساد الذي يعم الطبقة السياسية التي تستمتع بمداخيل البترول بينما يقبع السكان تحت وطأة البؤس".

وتابع البيان المذكور "إن مستوى الحكم الرشيد في غينيا الإستوائية يتناقض تماما مع القيم والمبادئ التي يبشر بها الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب وكذلك الإتحاد الإفريقي".

وترى المنظمة أن تعيين أوبيناغ نغيما كان "إختيارا سيئا" معتبرة أن الوقت قد حان ليعلم القادة الأفارقة أن "حقبة الدكتاتوريات في إفريقيا تشهد لحظاتها الأخيرة".

ويشارك في قمة الإتحاد الإفريقي السادسة عشرة المنعقدة يومي الأحد والإثنين قرابة أربعين من رؤساء الدول والحكومات وتجري فعالياتها تحت شعار "القيم المشتركة في خدمة الوحدة والإندماج".

وينتظر أن تعلن القمة في ختام أشغالها عن قرارات من أهمها تشكيل لجنة من خمسة أشخاص يعهد إليها بحل الأزمة الإيفوارية.

-0- بانا/س أ/ت ب/س ج/ع د/م م /31 يناير 2011

31 يناير 2011 12:27:14




xhtml CSS