منظمة تطالب بالإفراج الفوري عن الأكاديمي الكاميروني باتريس نغانانغ

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - طلبت لجنة حماية الصحافيين من السلطات الكاميرونية الإفراج الفوري عن الأكاديمي الكاميروني المتجنس بالجنسية الأمريكية باتريس نغانانغ المعتقل في ياوندي بعد منعه الأربعاء من الصعود في رحلة جوية متوجهة إلى زيمبابوي.

واعتبرت منسقة برنامج إفريقيا في لجنة حماية الصحافيين أنجيلا كوينتال في بيان أن اعتقال نغانانغ خطوة مؤسفة، وطالبت السلطات الكاميرونية بالإفراج الفوري عنه دون توجيه اتهام إليه، ثم السماح له بالسفر.

وأعربت كونتيال عن أسفها لأن "الكاميرون يبدو أنها تخرق قانون حرية التعبير وتلجم الأصوات الناقدة بما في ذلك صوت الصحافة".

وصرح المحامي إيمانويل سيم أن موكله معتقل بتهمة التهجم على الرئيس الكاميروني بول بييا من خلال تعليق نشره عبر شبكة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي.

وتابع المحامي أن هاتف موكله صودر منه لحظة توقيفه، ملاحظا أن نغانانغ لم يستفد من مساعدة محام إلا الجمعة.

ولاحظت لجنة حماية الصحافيين أن توقيف نغانانغ جاء بعد يوم واحد من نشر مقاله في مجلة "جونافريك" الأسبوعية، حيث انتقد إدارة الرئيس بول بييا للأزمة في الإقليمين الكاميرونيين الناطقين بالإنجليزية.

يذكر أن نغانانغ خلص في مقال نشره بعدما جاب على مدى أسبوعين حوالي عشرة قرى ناطقة بالإنجليزية في الكاميرون إلى القول "يتطلب الأمر بلا شك نظاما سياسيا آخر لإفهام الدولة بأن البندقية الرشاشة لن تنجح في كبح حراك الجموع. إن التغيير في قمة الدولة وحده كفيل بحل نزاع المناطق الناطقة بالإنجليزية في الكاميرون".

يشار إلى أن باتريس نغانانغ أستاذ بكلية الدراسات الثقافية والأدرب المقارن في جامعة صوني بروك بولاية نيويورك الأمريكية. كما يكتب مقالات في مجلة "جونافريك".

ويهتم نغانانغ في إطار أبحاثه الجامعية بالتشعبات المتنوعة للعنف. وحصل هذا الأكاديمي سنة 2002 على الجائزة الأدبية الكبرى لإفريقيا السمراء، وقبلها على جائزة مارغريت يورسينار سنة 2001 .

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 09 ديسمبر 2017

09 ديسمبر 2017 16:30:38




xhtml CSS