منظمة تدعو السلطات الغامبية لرفع الحظر عن ثلاث محطات إذاعية

دكار-السنغال(بانا) - دعت لجنة حماية الصحافيين السلطات الغامبية إلى تمكين ثلاث محطات إذاعية من استئناف كامل بثها.

وذكرت المنظمة التي تعنى بحرية الصحافة في بيان نشرته الجمعة أن "تارانغا أف أم" و"هيلتوب راديو" و"أفري راديو" توقف بثها في الأول من يناير 2017 ، بأوامر من أفراد في الأمن الوطني لم يقدموا أي توضيح لهذا الإجراء.

وجاء تعليق بث هذه المحطات الإذاعية على خلفية أزمة سياسية تشهدها غامبيا منذ رفض الرئيس يحيى جامح الاعتراف بهزيمته في الانتخابات التي جرت خلال ديسمبر الماضي.

ونقل البيان الذي تلقته وكالة بانا للصحافة في العاصمة السنغالية دكار عن ممثل لجنة حماية الصحافيين في غرب إفريقيا بيتر نكانغا قوله إن "قرار الحكومة الغامبية غلق المحطات الإذاعية الثلاث خطوة واضحة تستهدف تقييد استفادة الناس من الأنباء خلال مرحلة الانتقال السياسي الحالية".

وأكد أنه "يجب على السلطات تمكين المحطات الإذاعية على الفور وبدون شروط من استئناف بثها، والإحجام عن أي تدخل في عمل الصحافة".

ولاحظ البيان أن السلطات تأخذ على إحدى هذه الإذاعات على الأقل إعلانها عن تفاصيل مراسم تنصيب الرئيس المنتخب أداما بارو المقررة يوم 19 يناير الجاري.

وأوضحت لجنة حماية الصحافيين أن أفراد جهاز المخابرات الوطني والشرطة أبلغوا طاقم إذاعة "تارانغا أف أم" الخاصة أنهم تلقوا أوامر تنفيذية بوقف بث المحطة الإذاعية.

لكن "أفري راديو" سمح لها الثلاثاء باستئناف إرسالها شريطة بث برامج موسيقية فقط.

ونقلت لجنة حماية الصحافيين عن رئيس اتحاد الصحافة الغامبي إيميل توراي قوله إن أوامر تعليق البث تعد "صفعة في وجه" الديمقراطية.

وأشار التقرير كذلك إلى أن السلطات قامت مرارا بمراقبة ومضايقة "تارانغا أف أم"، مضيفا أن محكمة غامبية أدانت يوم 08 نوفمبر الماضي مدير الإذاعة المقيم في الخارج الحاج عبدالله سيساي بثلاث تهم تشمل التحريض على الفرقة وبث أخبار كاذبة.

وصدر في حقه غيابيا حكم بسنتين سجنا ودفع غرامة قدرها 200 ألف دالاسي (قرابة 4674 دولار أمريكي).

-0- بانا/م ج/ع ه/ 07 يناير 2017

07 يناير 2017 11:17:12




xhtml CSS