منظمة تدعو الإتحاد الإفريقي لفرض عقوبات علي موغابي

لوساكا-زامبيا(بانا) -- دعت منظمة هيومان رايتس ووتش اليوم الأحد الدول الإفريقية لفرض عقوبات علي الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي وحكومته التي وصفتها بغير الشرعية بعد إجراء الجولة الثانية من الإنتخابات .
الرئاسية ومن المتوقع أن يكون الوضع فى زيمبابوي حيث تستمر أعمال العنف ضد مؤيدي المعارضة بالرغم من إجراء الإنتخابات يوم الجمعة الماضي من ضمن أجندة قمة الإتحاد الإفريقي التى تنطلق غدا الإثنين فى شرم الشيخ .
بمصر وقالت غيورغيت غاغنون مديرة قسم إفريقيا بمنظمة هيومان رايتس ووتش فى بيان إن "الإتحاد الإفريقي يمكن أن يساعد فى إنهاء العنف فى زبمبابوي عبر إتخاذ أقوى إجراء ممكن ضد روبرت موغابي وحكومته".
0 وأضافت غاغنون أن "قادة إفريقيا والأمم المتحدة دعوا موغابي لتأجيل الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية لكنه رفض وسط تقارير عن إستمرار موجات العنف ضد مؤيدي المعارضة.
وأن الإعتراف بنتائج الإنتخابات لا يكافئ موغابي وحكومته فقط بل يسيء إلى مصداقية الإتحاد الإفريقي".
0 يذكر أن الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية كان أمرا واجبا بعد فشل الجولة الأولي من تمكين مرشح من الفوز بإنتخابات الرئاسة رغم تمكن مرشح المعارضة مورغان تسفانغراي من هزم موغابي إلا أنه لم يحصل علي أكثر من 50 فى المائة من الأصوات وهي النسبة المطلوبة .
من جانب القانون وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إنها وثقت أحداث كثيرة لأعمال التخويف والعنف والتلاعب بالإنتخابات من جانب حزب الإتحاد الوطني الإفريقي -الجبهة الوطنية (زانو-بي أف) الحاكم بقيادة موغابي قبل وخلال .
وبعد الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية وأضافت المنظمة أنها وثقت فى العاصمة هراري أحداثا لهجمات إنتقامية قام بها مؤيدو حزب زانو-بي أف ضد الأشخاص الذين لم يذهبوا لصناديق الإقتراع .
للتصويت لموغابي وذكرت منظمة هيومان رايتس ووتش أن "العديد من الأشخاص فى أحياء شيتونغويزا وويستتيلا أبلغوها أنه فى الساعات الأولي من يوم 28 يونيو الجاري قام مؤيدو حزب زانو الحاكم بالبحث من منزل إلي منزل لإجبار المواطنين على إبراز أصابعهم لرؤية الحبر غير القابل للإزالة لمعرفة أنهم أدلوا بأصواتهم أم لا" مضيفة أن "مؤيدي الحزب الحاكم إقتادوا الأشخاص الذين لم يكن لديهم حبر فى أصابعهم إلي قواعد الحزب فى المناطق وتم ضربهم بالهروات والعصي الغليظة".
0 وأبلغ الزيمبابويون منظمة هيومان رايتس ووتش أن العديد من المواطنين قد تم إجبارهم علي الذهاب إلي مراكز إقتراع غير شرعية فى هراري وطلب منهم مسؤولو .
حزب زانو كتابة أسمائهم وتفاصيل بطاقاتهم الإنتخابية وأضافت المنظمة أنه تم منحهم بطاقات انتخابيه .
وأمروهم بالتصويت لموغابي وقالت غاغنون إن "إستراتيجية حزب زانو-بي-أف تعني إقصاء أية معارضة للحكومة".
0 وأضافت غاغنون أن "إتخاذ إجراء قوي من الإتحاد الإفريقي هو الأمر الوحيد الذى يمكن أن يساعد على وقف إراقة الدماء والخسائر فى الأرواح".
0 ودعت منظمة هيومان رايتس ووتش الإتحاد الإفريقي لدعم الميثاق الإفريقي حول الديمقراطية والإنتخابات والحكم عبر الإعلان "بعدم دستورية الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية والإحتفاظ بالسلطة بوسائل غير شرعية" وإلي تعليق عضوية زيمبابوي فى الإتحاد .
الإفريقي وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إنه يجب علي الإتحاد الإفريقي فرض إجراءات إقتصادية تأديبية وعقوبات أخرى ضد "مرتكبي التغيير غير الدستوري للحكومة" من بينهم موغابي وأعضاء قيادة العمليات .
المشتركة وتضم قيادة العمليات المشتركة قادة الجيش والقوات الجوية والشرطة والسجون ووزير الإسكان الريفي إيميرسون مناغاوا الذى يتهم ضمنيا بصورة واسعة بأنه المخطط والمحرض لأعمال العنف التى إندلعت فى تلك .
البلاد منذ الإنتخابات العامة يوم 29 مارس الماضي ودعت منظمة هيومان رايتس ووتش أيضا الإتحاد الإفريقي لتأكيد أن أعضاء حكومة موغابي وقوات الأمن تورطوا فى إنتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وإستبعادهم من أية محادثات حول إمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية .
وأن لا يشكلوا جزء فى مثل هذه الحكومة

29 يونيو 2008 19:01:00




xhtml CSS