منظمة الوحدة الإفريقية تهتم منذ 1993 ببورندي

بوجمبورا-بورندي (بانا) -- صرحت ممثلية منظمة الوحدة الإفريقية في العاصمة البورندية أن المنظمة ما انفكت تسهر على تهدئة الاوضاع في بورندي و ذلك منذ سنة 1993 حيث دأبت على الإضطلاع بدور الوساطة في هذا البلد بكل إخلاص إضافة إلى قيامها بأعمال .
إنسانية و وصف مامادو با الممثل الحالي لمنظمة الوحدة الإفريقية في بورندي الدور الذي أدته المنظمة في بورندي بالتجربة "الأنجح" لمنظمته في مجال التسوية السلمية .
للنزاعات على الصعيد القاري و ذكر با خلال حوار أجرته معه وكالة (بانا) بأن هذه التجربة بدأت بمحاولة فاشلة لتشكيل بعثة عسكرية مكلفة .
بحماية مؤسسات بورندي و أوضح مامادو با أن حساسية بعض الأطراف المحلية لم تسمح آنذاك بنشر قوات عسكرية كثيرة العدد في بورندي.
إلا .
أن تلك المبادرة مهدت لأفكار أخرى و في هذا السياق أشار با إلى أن فوجا عسكريا تابعا لقوات جنوب إفريقيا يقوم حاليا بنفس المهمة في بورندي .
و التي تتمثل في ضمان الأمن لمؤسسات الدولة البورندية كما ذكر مامادو با بأن منظمة الوحدة الإفريقية و حرصا منها على احترام كل الأطراف السياسية و العرقية في .
بورندي سرعان ما عدلت عن فكرة التواجد العسكري المكثف و فضلت بالمقابل نشر بعثة من المراقبين و معظمهم من .
المدنيين و في هذا المنظور أوضح مامادو با أنه تم إرسال عدد من الأطباء يتمتعون بكفاءات عالية إلى جانب بعض العسكريين من النيجر و مالي و غينيا و الكاميرون و تونس الذين قدر عددهم ب 67 عنصرا على وجه السرعة إلى هذا .
البلد الذي ظلوا فيه بين سنتي 1994 و 1998 و أضاف با الذي يقيم في بورندي منذ تسع سنوات حيث كان في البداية موظفا عاديا في منظمة الوحدة الإفريقية قبل أن يصبح رئيس مكتب المنظمة سنة 1999 أن هؤلاء الأطباء أمضوا وقتهم في إجراء عمليات جراحية لضحايا الحرب و التجول في أرجاء البلد بحثا عن مرضي يقومون .
بمعالجتهم مجانا و قال مامادو با أنه و بفضل هذا التوجه الذي يجمع بين الجانبين السياسي و الإنساني بدأ المجتمع البورندي الذي كان منذ عهد قريب منزويا على نفسه- يقبل بالتواجد الدائم للمجموعة الدولية فوق ترابه بما في ذلك القوات .
العسكرية

22 يونيو 2002 17:36:00




xhtml CSS