منظمة الصحة العالمية تسعى لمساعدة الرأس الأخضر في مكافحة الإيدز

برايا-الرأس الأخضر(بانا) - أعرب ممثل منظمة الصحة العالمية في الرأس الأخضر ماريانو كاستيلون نهاية الأسبوع في أسومادا بجزيرة سانتياغو عن استعداد المنظمة لمساعدة الأرخبيل على التحول إلى بلد خال من الانتقال العمودي لفيروس الإيدز.

وصرح ماريانو كاستيلون في كلمة له خلال تظاهرة صحية بمنطقة سانتياغو الشمالية الصحية أن المنظمة يمكنها المساهمة بدعمها سواء في إطار إقليم إفريقيا أو على مستوى العالم.

واعتبر أنه "إذا تمكنت الرأس الأخضر من تحقيق هذا الهدف الباهر فستكون أول بلد إفريقي وأحد البلدان القلائل على مستوى العالم التي يمكن أن تعلنها منظمتنا كبلد نجح في إنهاء الانتقال العمودي لهذا المرض المروع".

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية في الرأس الأخضر ستواصل كذلك دعم البلاد، عبر لجنة تنسيق مكافحة الإيدز، من أجل التصدي لانعكاسات هذا الوباء.

وتابع كاستيلون الذي اغتنم الفرصة للتطرق إلى استراتيجية الأمم المتحدة في مكافحة الإيدز أن الرجال مسؤولون عن تفشي هذا الداء، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية تتوقع أن يعرف 90 في المائة من حاملي الفيروس حالتهم الصحية بحلول 2020 .

وتعد الرأس الأخضر وفقا لمنظمة الصحة العالمية حالة ناجحة بين البلدان الإفريقية القادرة على التباهي بإدارة برامج ناجحة، خاصة في ما يتعلق بالانتقال العمودي للفيروس من الأم إلى الإبن.

ووفقا لبيانات مركز تنسيق مكافحة الإيدز فإن عدد الأطفال حديثي الولادة حاملي الفيروس الذي كان يمثل 15 في المائة خلال السنوات الأخيرة أصبح يتراوح حاليا بين 3 و0 في المائة، ما يدل على أن البلاد باتت أكثر قربا من تحقيق هدف احتواء الانتقال العمودي للفيروس.

-0- بانا/ك س/ع ه/ 13 نوفمبر 2017

13 november 2017 22:18:15




xhtml CSS