منظمة التعاون الإسلامي: أمن ونماء منطقة بحيرة تشاد من أولى أولوياتنا

برلين-ألمانيا(بانا) -أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي"يوسف بن أحمد العثيمين" أن أمن منطقة بحيرة تشاد واستقرارها ونماءها يظل أولى الأولويات بالنسبة للمنظمة.

وذكر موقع المنظمة الرسمي،أمس الثلاثاء، أن "العثيمين" شدد في معرض كلمته -التي ألقتها نيابة عنه المراقبة الدائمة للمنظمة في بروكسيل"عصمت جيهان"- أمام المؤتمر رفيع المستوى حول منطقة بحيرة تشاد، والذي نظمته على نحو مشترك كل من الحكومة الألمانية ونيجيريـا والنرويج والأمـم المتحدة في برلين بألمانيا، على أن المنظمة كانت دائماً ولا تزال منشغلة بالتطورات المهمة في هذه المنطقة وكذلك بالتحديات العديدة التي تسعى بلدان المنطقة جاهدة إلى مواجهتها والتي تشمل قضايا التنمية والأمن ومكافحة الإرهاب وتغير المناخ.

وأوضح الأمين العام أن منظمة التعاون الإسلامي نظمت على مدى السنوات الماضية اجتماعات مشتركة رفيعة المستوى مع الأمم المتحدة حول الأوضاع الإنسانية في منطقة بحيرة تشاد.

وأضاف أن البنك الإسلامي للتنمية- وهو مؤسسة متخصصة من مؤسسات المنظمة- وقع مذكرة تفاهم مع هيئة منطقة بحيرة تشاد من أجل استرجاع البحيرة الناضبة، كما أن البنك منخرط فعلياً في مشاريع في البلدان السبعة المكونة لمنطقة بحيرة تشاد بما قدره 9 مليارات دولار أمريكي، حيث خصص نصف هذا المبلغ للبنى التحتية الإقتصادية والإجتماعية وتطوير القطاع الخاص.

وكان قرار صادر عن الدورة الأخيرة لمجلس وزراء خارجية البلدان الإسلامية في"دكا" ببنغلاديش في مايو 2018، قد طلب من الدول الأعضاء والمؤسسات ذات الصلة تقديم جميع أشكال المساعدة في مجال بناء القدرات وتنمية بلدان منطقة بحيرة تشاد، إلى جانب المساعدات الإنسانية والمالية للاجئين والنازحين، وذلك استكمـالاً للمساعـدات التي يقدمها الشركاء الدوليون.

-0- بانا/ي ي/ع د/05 سبتمبر2018

05 Setembro 2018 09:35:31




xhtml CSS