منظمات حقوق الإنسان في "إكواس" مدعوة لاعتماد حملة أكثر شمولية

بيساو-غينيا بيساو(بانا) - حث الوزير الأول في غينيا بيساو، دومينغوس سيموس بيريرا، المدافعين عن حقوق الإنسان في غرب إفريقيا على إدماج أبعاد أخرى من حقوق الإنسان في جهودهم بهدف القيام بحملة أكثر شمولية، حسب ما علمت وكالة بانابرس، اليوم الخميس.

وأقر الوزير الأول الغيني، لدى افتتاحه، أمس الأربعاء في بيساو، مؤتمرا دوليا حول حقوق الإنسان، بسداد الحملة وضرورة ترقية العدالة وتعزيز الديمقراطية.

غير أنه حث المناضلين على الاعتراف بعناصر أخرى كضرورة تحسين الظروف المعيشية للسكان من خلال توفير البنى التحتية ومحاربة البطالة، خاصة في صفوف الشباب.

وتطرق بيريرا لتحديات التنمية التي تواجه البلاد، خاصة عدم استقرار النظام الديمقراطي حيث لم تكمل أي حكومة ولايتها الزمنية، وهو ما حال دون مواجهة مشاكل التنمية، خاصة تنمية البنى التحتية.

وأشاد بأشكال الدعم الدولي لبلاده التي ستكون حاجاتها التنموية موضوع مؤتمر دولي للمانحين في بروكسل خلال الشهر الجاري، وأكد حرص حكومته على العمل مع شركائها الدوليين بمن فيهم إكواس، لمواصلة التنمية والتماشي مع مثيلاتها في الدول المجاورة.

وقبل ذلك، قالت رئيسة محكمة العدالة التابعة لإكواس، ماريا دوسي مونتيرو سيلفا، إن المؤتمر سيساهم في تحسيس المواطنين حول دور المحكمة، كما سيوفر منبرا للحوار حول التزام المنطقة بترقية حقوق الإنسان لمواطنيها ودور المحكمة في حمايتهم.

وأوضحت أن المؤتمر الذي يدوم ثلاثة أيام ويُعقد للمرة الرابعة، سيساهم في تعزيز قدرات طاقم المحكمة بغية رفع فعاليتها في أداء مهامها بما فيها حماية حقوق الإنسان لـ300 مليون مواطن في المنطقة.

من جانبه، وجه نائب رئيس مفوضية إكواس، توغا ماكنتوش، رسالة حسن نية من المفوضية، وصف فيها حماية حقوق الإنسان في غرب إفريقيا بأنها جزء جوهري من جدول أعمال المنطقة.

وصرح أمام 70 مشاركا في المؤتمر والشخصيات البارزة الحاضرة لحفل الافتتاح، بأن "مسألة حماية حقوق الإنسان جوهرية في هذا القرن حتى أنها أصبحت الشغل الشاغل في جميع النقاشات المتعلقة بالقضايا الحيوية المشتركة للتنمية البشرية".

وحث المحكمة على الاعتماد على قيم المجموعة بصفتها "القاعدة المثلى" لتأدية دورها المركزي في "البحث عن العدالة الاجتماعية وتوفيرها"، ما سيسمح بحماية مناسبة لحقوق المواطنين في المجموعة وتقديم ضمان "لهم بحياة أفضل في كل يوم يتوجهون فيه إلى أعمالهم".

بدوره، تحدث رئيس مجلس إدارة لجنة حقوق الإنسان في نيجيريا، شيدي أودينكالو، عن الاعتراف التدريجي ودور الحقوق الإنسانية في الاندماج الإقليمي، كما يتجسد من خلال إدماجها في معاهدة 1993 المعدلة لإكواس، بصفتها أحد أركان مشروع الاندماج في المنطقة.

ويُعقد المؤتمر تحت شعار "حقوق الإنسان بصفتها قيمة أساسية لإكواس: تحليل فقه محكمة العدل التابعة لإكواس".

-0- بانا/س غ/س ج/19 مارس 2015

19 مارس 2015 22:20:56




xhtml CSS