منظمات المجتمع المدني تعارض مقترحات تقاسم السلطة في زيمبابوي

شرم الشيخ-مصر(بانا) -- عارضت منظمات المجتمع المدني الإفريقية مقترحات لتقاسم السلطة في زيمبابوي بعد إجراء الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في هذه الدولة الواقعة في الجنوب الإفريقي وقالت إن هذا .
سيؤدى إلي تقويض مصداقية الديمقراطية في إفريقيا وذكرت المنظمات غير الحكومية التى عقدت "مؤتمر مواطن القارة" حول أجندة القمة الحادية عشرة للإتحاد الإفريقي أنه يجب محاسبة الزعماء الزيمبابويين على إنتهاكات حقوق الإنسان وتعذيب الآلاف من أنصار .
المعارضة وقالت يمسراش كيبيدي منسقة مركز مشاركة المواطنين في الاتحاد الإفريقي إن إجتماع شبكات حقوق الإنسان في القارة وافق بالإجماع على الدعوة إلي إجراء تحقيق في مزاعم الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان في .
زيمبابوي وأضافت في وقت بدأ فيه الوزراء الأفارقة مناقشات حول أزمة زيمبابوي "أنه يجب على الاتحاد الإفريقي إدانة الإنتهاكات والخروقات للحقوق الأساسية السياسية والمدنية التى تحدث في زيمبابوي والدعوة إلى إنهائها".
0 وفضل الوزراء الذين يعقدون الدورة 13 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي انتظار اختتام الجولة الثانية من الانتخابات حيث يعتبر الريئس الحالي روبرت .
موغابي المرشح الوحيد وأبلغ وزير حضر الجلسة المغلقة وكالة بانا للصحافة "أن الوزراء الأفارقة كانوا توافقيين في مناقشاتهم حول أزمة زيمبابوي.
وأننا نتفهم أن البلاد منقسمة بعمق وأنه لا يمكن لأى طرف أن يحكم بدون الطرف الآخر".
0 وقال جون بينغ رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي الذي ترأس أول اجتماع كامل للمجلس التنفيذي قبل الدورة ال11 لجمعية رؤساء الدول إن أزمة زيمبابوي تحتاج إلى .
حلول عاجلة سيعرضها القادة الأفارقة قريبا وأبلغ بينغ مؤتمرا صحفيا مساء الجمعة عقب عقد سلسلة اجتماعات مع الوزراء الأفارقة ومن ضمنهم وزير الخارجية الزيمبابوي "أنه ليس هناك أى اجتماع إفريقي يمكن أن يكتمل بدون مناقشات حول زيمبابوي".
0 وذكرت منظمات حقوق الإنسان أن نموذج تقاسم السلطة المقترح يمثل إستهزاء بالديمقراطية في إفريقيا ويمكن أن يجعل من المستحيل في المستقبل تغيير الحكومات في .
الدول الإفريقية عبر النماذج الديمقراطية وقال عليون تين الأمين العام لشبكة مكافحة الفقر إن "صيغة تقاسم السلطة تعتبر نموذجا سيئا لإفريقيا ولماذا يتم انفاق الكثير من المال إذا كنا نعلم من الذي سيفوز ولماذا نخلق مناخ العنف ونجعل البلاد بدون حكومة".
0 وأضاف "أننا إذا استمرينا بمثل هذه الطريقة فلن يكون من السهل استمرار الانتخابات في إفريقيا.
وأن تقاسم السلطة لا يمثل نظاما ديمقراطيا".
0 وأوضحت شبكات حقوق الإنسان أنه يجب على زيمبابوي أن تدعو بصورة عاجلة المقرر الخاص لمفوضية الاتحاد الإفريقي حول حقوق الإنسان والشعوب للتحقيق في .
انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة في زيمبابوي وزعم مسؤولو المعارضة في زيمبابوي أن "حملة .
الحكومة للرعب والتهديد" خلفت أكثر من 90 قتيلا وقال المدافعون عن حقوق الإنسان إنه يجب على الحكومة أن تتحرك فورا لإعادة العشرات من منظمات حقوق الإنسان التى تم منعها من دخول البلاد والسماح للمجتمع المدني بالعمل بدون إعاقة.
ودعوا إلى تمويل التدخلات .
الإنسانية هناك وأضاف ناشطو حقوق الإنسان إننا قلقون جدا لأن الحكومة أمرت بوقف عمل المجتمع المدني بالرغم من أن هناك أربعة ملايين زيمبابوي يحتاجون للمساعدة الإنسانية".
0

28 يونيو 2008 14:34:00




xhtml CSS