منتدى إقليمي في برازافيل لشباب "وسط إفريقيا" حول الإيدز

برازافيل-الكونغو(بانا) - ينعقد حاليا في برازافيل، منتدى لشباب الجماعة الاقتصادية والنقدية لوسط إفريقيا (سيماك) لتمكين جميع الفاعلين في المجموعة من تحديد التحديات التي تواجه الشباب في مجال الصحة الجنسية والإنجابية بغية وضع إستراتيجيات مبدعة لتغيير السلوك الجنسي، حسب ما أعلنت وزارة الصحة الكونغولية اليوم الجمعة.

وتحت شعار "الشباب، ومحاربة الأمراض المنتقلة عن طريق الجنس وحالات الحمل غير المرغوبة"، يرمي هذا المنتدى كذلك إلى تعبئة الشباب حول الكشف عن فيروس الإيدز خلال أمسية ثقافية من هذه التظاهرة وإلى وضع إستراتيجيات خاصة بجعل مقاربة الصحة الإنجابية عاملة بالإضافة إلى محاربة الإيدز في الوسط الشبابي.

ويضم هذا اللقاء الذي ينظمه مشروع الوقاية من الإيدز في وسط إفريقيا بالتنسيق مع رابطة الدعم لمبادرات الصحة الأهلية والتوعية الاجتماعية في الكونغو، شبابا قادمين من الكاميرون وإفريقيا الوسطى والكونغو الغابون وغينيا الاستوائية وتشاد.

وذكّر مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز في الكونغو، كيسيتو نساراسا، الشباب بأنهم الفاعلون النشطون وأنهم يضطلعون بدور هام في محاربة الإيدز.

وحسب البرنامج الأممي فإن الشباب ما بين 15 و24 سنة هم الأكثر عرضة للإصابة بالإيدز عبر العالم وقد أصيب 890 ألف شاب بهذا الفيروس في عام 2011 وحدها، أي 2400 يوميا.

وتبلغ معدلات الإصابة في بلدان وسط إفريقيا، 3ر4 في المائة في الكاميرون و9ر4 في المائة في إفريقيا الوسطى و1ر4 في المائة في الغابون و5 في المائة في غينيا الاستوائية و4ر3 في المائة في تشاد.

-0- بانا/م ب/س ج/19 ديسمبر 2014

19 ديسمبر 2014 20:22:47




xhtml CSS