منافسو نيجيريا فى المجموعة السادسة فى نهائيات كأس العالم

داكار-السنغال (بانا) -- يعتبر المنتخب النيجيرى الذى يستعد حاليا لنهائيات كأس العالم 2002 أضعف نسبيا من الفريق الذى شارك فى نهائيات كأس العالم 1994 التى أقيمت فى الولايات المتحدة و1998 التى جرت فى فرنسا حيث كان "النسور الخارقة" من الفرق .
المرشحة ومن الواضح أن المنتخب النيجيرى فى حالة تراجع.
إن نجوم الفريق السابقين مثل صنداى أوليش وفيكتور إكبيا ونوانكو كانو وتاريبو ويست وجورج فينيدى لم يعودوا .
يتمتعون بالفعالية التى كانت تميزهم وإنتقل بعض نجوم الفريق الى أندية أوروبية أقل درجة كما أن آداءهم فى نهائيات كأس الأمم الإفريقية كشف انه يجب عمل الكثير بالرغم من وصولهم للدور .
قبل النهائى للبطولة وإستطاع منتخب النسور الخارقة بعامل الحظ من التأهل لنهائيات كأس العالم هذه السنة وبفارق نقطة واحدة عن المنتخب الليبيرى بقيادة جورج ويا (16- 15 نقطة).
0 وإختفت الروح القتالية للمنتخب النيجيرى منذ إعتزال المهاجم رشيد يكينى ولكن بالرغم من ذلك فإن راس الحربة .
الجديد جولويس أقاهوا لا يستهان به ويلعب المنتخب النيجيرى ضمن أصعب مجموعة فى نهائيات كأس العالم التى تجرى فى آسيا.
وتضم المجموعة السادسة التى سميت ب"مجموعة الموت" منتخبات الأرجنتين وإنجلترا والسويد وكلها من الفرق التى وصلت فى السابق الى نهائى كأس العالم وفازت به الأرجنتين ( 1930 و1978 و1990) و السويد (1958) و إنجلترا (1966) .
0 وتتطلع الأرجنتين الى الفوز بكأس العالم 2002 الى جانب فرنسا المدافعة عن اللقب .
وهيمنت الأرجنتين على مرحلة التصفيات المؤهلة فى أمريكا الجنوبية وتمكنت .
من ضمان بطاقة التأهل قبل إنتهاء التصفيات ويضم الفريق مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة الذين يلعبون فى الأندية الأوروبية.
و من ضمن هؤلاء اللاعبين غابريل باتستوتا (نادى روما) وجوان سيباستين (مانشيستر يونايتد) وهيرمان كريبسو (لابيزو روما) وديغو سايمونى (إنترميلان).
0 ومن لاعبى المنتخب الأرجنتينى الآخرين كلوديو لوبيز (لازيو) جالاردو (موناكو) إيمورا (فالنسيا) و بالاسينت (باير ليفركوزن).
ولدى مدرب المنتخب .
الأرجنتينى طاقات مؤثرة بين يديه من ناحية ثانية سجل المنتخب الإنجليزى الذى يدربه السويدى سافين جوران إريكسون تاريخا بتحقيقه فوزا كبيرا على المانيا على أرضها 5-1 مما أجبرها على آداء مباراة تقريرية لتحصل على بطاقة التأهل لنهائيات كأس .
العالم وبالرغم من اللاعبين المصابين ومن ضمنهم لاعب "مانشستر يونايتد" ديفيد بيكهام يزخر المنتخب الإنجليزى بالعديد من اللاعبين الموهوبين الشباب .
الذين يمكن أن يحلوا محلهم ومن ضمن هذه المواهب لاعب ليفربول مايكل أوين (أفضل لاعب فى أوروبا سنة 2001) وفيردناند وكامبل وهاسكى وجيرارد إضافة الى لاعب مانشستر .
بول سكولس ويعتقد المراقبون الرياضيون أن منتخب الدولة التى إخترعت كرة القدم سيكون أحد الفرق التى يعمل لها حسابا كبيرا فى المستقبل بالرغم من أن قلة الخبرة ربما تعوق .
الفريق خلال نهائيات كأس العالم 2002 ومن جانب آخر هناك السويد التى أدت آداء مؤثرا فى جولة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم ضمن المجموعة الرابعة فى المنطقة الأروبية فى حالة إنتعاش كبير (7 إنتصارات وتعادلين فى 9 مباريات).
0 ويضم المنتخب الإسكندنافى الذى حقق المفاجأة فى نهائيات كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة بصعوده للدور قبل النهائى وغاب عن نهائيات 1998 فى فرنسا يضم مجموعة من اللاعبين الشباب مثل باتريك أندرسون (برشلونة) والمهاجم كينريك لارسون (جلاسغو) ولاعب وسط الأرسنال فريدريك .
ليغوندبيرغ وسيجد المنتخب النيجيرى الذى فاز بالميدالية الذهبية فى الدورة الأولمبية فى أتلانتا سنة 1996 بوجوده ضمن هذه المجموعة من الصعب عليه أن يفعل أكثر مما فعله فى المشاركتين السابقتين فى نهائيات كأس العالم سنة 1994 .
و1998 عندما وصل لدور الثمانية

17 مايو 2002 21:53:00




xhtml CSS