مناشدة للتعامل مع سوء التغذية في إفريقيا الوسطي

نيويورك-الأمم المتحدة (بانا) -- ناشد صندوق الأمم المتحدة للأطفال (اليونسيف) لتقديم مبلغ 5ر1 مليون دولار أمريكي لتوفير الدعم لإنقاذ حياة الأطفال في .
جمهورية إفريقيا الوسطي وقالت اليونسيف في بيان أصدرته في نيويورك أمس الثلاثاء إن جمهورية إفريقيا الوسطي تعتبر أحد أكثر الدول فقرا في العالم وظلت مسرحا للعنف والنزوح .
الواسع في شمال البلاد وأضافت اليونسيف في بيانها أن حوالي مليون شخص من عدد سكان البلاد الأربعة ملايين نسمة يحتاجون .
للمساعدات الإنسانية وأكد جيرمي هوبكينز الممثل بالوكالة لليونسيف في جمهورية إفريقيا الوسطي أن 700 ألف طفل تقل أعمارهم عن خمس سنوات في الشمال المتأثر بالصراع وجنوب .
البلاد الأكثر إستقرارا يعيشون دون المعايير المقبولة وأن العديد منهم يواجهون الموت".
0 وأضاف هوبكينز أن الفقر وإنعدام الأمن المستمر والخسائر في الدخل في مناطق قطاع التنقيب عن الماس الذي تأثر بالركود الإقتصادي العالمي هي من بين .
الأسباب التي أدت إلى هذا الوضع وقال هوبكينز إن إنتشار فيروس الإيدز في البلاد والذي يبلغ معدله 3ر6 في المائة (الأعلي في الإقليم) .
أثر أيضا على وضع التغذية للأسر وأضاف هوبكينز أنه بجانب توفير الغذاء الضروري والأدوية والمؤن فإن أموال المناشدة التي تبلغ 5ر1 مليون دولار أمريكي ستستخدم في إجراء مسح حول التغذية الوطنية فضلا عن تدريب الكوادر الصحية في المجتمع للإكتشاف المبكر لسوء التغذية بين الأطفال والنساء .
اللائي قد تتعرض حياتهن للخطر وقال مسؤول اليونسيف إن حياة الأطفال وقدرتهم على التعلم والكسب وأن يعيشوا حياة منتجة قد تأثرت بهذه الأزمة المأساوية وأضاف المسؤول أن هؤلاء الأطفال يمكنهم أن يعيشوا حياة عادية ولذلك يجب علينا بذل جهود أكثر للوفاء .
بحقوقهم وكانت كاثرين براغ مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية قد دعت يوم الإثنين الماضي إلى إجراء عاجل من جانب المجتمع الدولي لمساعدة .
المحتاجين في جمهورية إفريقيا الوسطي وأضافت براغ أن الوضع لا يشابه الأوضاع الإنسانية .
الأخرى بل أكثر سوءا حيث نفذت المساعدات التي لدينا

12 أغسطس 2009 12:41:00




xhtml CSS