ممثل الاتحاد الإفريقي في مالي والساحل يدعو إلى وقف القتال فورا في شمال مالي

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - دعا الممثل السامي للاتحاد الإفريقي في مالي والساحل، ورئيس بعثة الاتحاد الإفريقي في مالي والساحل (ميساحل)، بيير بويويا، اليوم الخميس إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار، بعد أعمال العنف التي شهدتها كيدال بشمال مالي.

وحسب بيان صادر عن البعثة، فإن بويويا يدعو كذلك للعودة سريعا إلى الوضع السابق لـ16 مايو، تاريخ اندلاع الاشتباكات التي رافقت زيارة الوزير الأول المالي، إلى كيدال، بهدف تسهيل التوصل العاجل إلى اتفاق سلام.

وشدد على أن "الحل لن يأتي عبر استخدام العنف بل من خلال إسكات صوت السلاح وتفعيل الآليات التي ينص عليها اتفاق وغادوغو.

وفي هذا السياق، رحب المبعوث الإفريقي بالنداء الذي أطلقه الرئيس المالي، إبراهيم بوبكار كيتا، للحوار والسلام، في خطابه للأمة يوم الاثنين وما ورد في بيان الحكومة أمس الأربعاء.

وأعرب عن انشغاله إزاء العواقب الخطيرة لاستئناف القتال على السكان في منطقة تنوء بانعكاسات الازمة، خاصة النزوح الكثيف للسكان نحو مخيمات اللاجئين.

وجدد تشبث الاتحاد الإفريقي بالوحدة الترابية وسيادة الدولة المالية مؤكدا استعداد المنظمة القارية للمساعدة في عودة السلام الدائم.

-0- بانا/بال/س ج/22 مايو 2014

22 mai 2014 20:32:03




xhtml CSS