ملتقى رفيع المستوى حول إصلاح وتمويل الاتحاد الإفريقي في مارس 2018

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - سيبحث الملتقى السابع رفيع المستوى لمؤسسة "تانا" حول الأمن في إفريقيا المقرر انعقاده يومي 21 و22 أبريل 2018 في هاواسا بأثيوبيا محور "بند تبني السلام والأمن في إفريقيا.. تمويل وإصلاح الاتحاد الإفريقي".

ويعود اختيار هذا المحور من قبل الأعضاء التسعة في مجلس إدارة مؤسسة "تانا" التي يديرها الرئيس النيجيري الأسبق أوليسيغون أوباسانجو إلى الصعوبات العملية الكثيرة التي يواجهها تبني السلام والأمن في إفريقيا نتيجة عدم توفر إرادة كافية وكفاءات لتعزيز السلام وبناء دولة الفاعلين المحليين.

وهكذا، فإن استيعاب مفهوم التبني سيساعد على ضمان تحليل استراتيجي لدور ووظائف الفاعلين الخارجيين في أهداف تعزيز السلام وبناء الدولة.

ويكتسي التبني دلالة سياسية مهمة في سياق العلاقات بين النظام وبقية الفاعلين، وبين البلدان المتطورة ونظيراتها السائرة على طريق النمو، وبين البلدان الغربية وغيرها من البلدان.

وفي هذا الأفق، فإن للاتحاد الإفريقي دورا رئيسيا يلعبه في بيئة سياسية عالمية متحولة جدا، مع وجود حاجة حقيقية لمؤسساته إلى التمتع بكفاءات لضمان تسوية القضايا القارية والعالمية.

يشار إلى أن الاتحاد الإفريقي تبنى برنامجا متينا وطموحا يتعلق خاصة بالسلام والأمن وتحرير التجارة والاستخدام المستدام للموارد الطبيعية والطاقوية والأمن الغذائي وتحول المناخ والهجرة.

وقاد ذلك إلى تنفيذ عدة إصلاحات، بينها برنامج التمويل الجديد، على درب صياغة بناء عالمي للسلام والأمن، تتولى فيه إفريقيا المسؤولية الرئيسية في منطقتها الجغرافية، خلافا للوضع الحالي الذي تتسم فيه بالاعتماد على الشركاء والفاعلين الخارجيين.

وينظم معهد الدراسات حول السلام والأمن التابع لجامعة أديس أبابا بأثيوبيا منذ أبريل 2012 ملتقى مؤسسة "تانا" رفيع المستوى حول الأمن في إفريقيا الهادف للإسهام في تنفيذ إعلان طرابلس الصادر في أغسطس 2009 والذي ينص على إيجاد حلول إفريقية لمشاكل القارة.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 28 أغسطس 2017

28 أغسطس 2017 21:12:13




xhtml CSS