مقتل عنصر لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى، والبعثة الأممية تدين الهجوم

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - لقي أحد عناصر الأمم المتحدة مصرعه وأصيب 11 عنصرا آخرون بجروح صباح الثلاثاء، عندما شن متمردون هجوما على بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا).

وصرح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك أن "الأمين العام يتقدم بتعازيه إلى أسرة عنصر حفظ السلام المقتول، ويتمنى عاجل الشفاء للجرحى".

وأفاد بيان للأمم المتحدة أن القاعدة المؤقتة لبعثة "مينوسكا" في قرية تاغبارا التي تبعد 60 كيلومترا إلى شمال شرق بامباري في محافظة واكا شهدت هجوما عنيفا شنه مقاتلوا ميليشيا "أونتي بالاكا"، موضحا أن أحد عناصر "القبعات الزرق" لقي مصرعه وجرح 11 عنصرا آخرون بعد تبادل لإطلاق النار دام عدة ساعات، مسفرا كذلك عن مقتل 22 من مقاتلي "أونتي بالاكا".

وقامت "مينوسما" بإجلاء الجرحى وعنصر حفظ السلام القتيل، وأرسلت تعزيزات إلى تاغبارا. وفي وقت لاحق من نفس اليوم، عثرت البعثة على جثث 13 رجلا وأربع نساء وأربعة أطفال بالقرب من إحدى الكنائس.

وأشار البيان إلى أن "مينوسما" كانت قد أنقذت مساء اليوم السابق 13 امرأة وسبعة رجال وثلاثة أطفال ووفرت لهم المأوى، بعد إبلاغ قاعدة تاغبارا المؤقتة أن ميليشيا "سيليكا" السابقة "الوحدة من أجل إفريقيا الوسطى" احتجزت هؤلاء الأشخاص الـ23 .

وكشفت البعثة أيضا أنها تمكنت في عملية مشتركة مع القوات المسلحة لإفريقيا الوسطى من إنقاذ 15 شخصا كانوا محتجزين لدى حركة "جيش الرب للمقاومة".

وأكدت "مينوسما" أن "بعثة الأمم المتحدة تدين بشدة كل هذه الأحداث".

يذكر أن الاشتباكات بين ائتلاف "سيليكا" المتمرد ذي الأغلبية المسلمة وميليشيا "أونتي بالاكا" ذي الأغلبية المسيحية زج سنة 2013 بهذا البلد البالغ عدد سكانه 5ر4 مليون نسمة في صراع أهلي.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 04 أبريل 2018

04 april 2018 10:34:50




xhtml CSS