مقتل خمسة من أفراد الشرطة جراء هجوم لحركة الشباب في كينيا

نيروبي-كينيا(بانا) - ذكرت الشرطة الكينية أنها تلاحق أحد عناصر حركة "الشباب" يدعى جمعة نوح أبديل الذي نفذ الجمعة هجوما ضد معسكر للشرطة، أسفر عن مقتل خمسة أفراد من الشرطة وانقطاع الاتصالات في إقليم شمال شرق البلاد.

وصرح مدير الاتصال بالشرطة الكينية شارل أوينو أن قائد المجموعة الـ100 في حركة الشباب هرب إلى الصومال بعد الهجوم.

ونقل بيان عن أوينو القول "وقع الهجوم عند الساعة 00ر2 في مقر شرطة فينو ومجمع فينو لإدارة الشرطة في مانديرو بشمال شرق كينيا، ما أدى إلى تبادل شرس لإطلاق النار بين عناصر الشباب والشرطة الكينية".  

وقال أوينو "لقد كشفنا عن هوية قائد المجموعة التي نفذت الهجوم والذي فر رفقة آخرين إلى الصومال. ونحن نطاردهم بشكل مكثف".

وكشفت الشرطة الكينية أن عددا من عناصر "الشباب" لقوا مصرعهم أثناء تبادل إطلاق النار، بينما أصيب آخرون بجروح بليغة.

وكان منفذو الهجوم قد زرعوا قبل ذلك أجساما متفجرة بدائية الصنع على امتداد الطريق نحو المجمع من أجل إبطاء استجابة الشرطة للهجوم.

وقاموا كذلك بقطع الاتصالات في محيط الإقليم، بعد تدمير المنشآت ذات الصلة، ما جعل المنطقة خارج نطاق شبكة الهاتف النقال.

وأضاف أوينو "ندعو مرة أخرى جميع الكينيين إلى التحلي باليقظة وتبليغ الشرطة أو أي جهاز أمني آخر عن أي تحرك أو شخص مشبوه على امتداد الحدود الصومالية من أجل التحرك بشكل فوري".

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 03 مارس 2018

03 مارس 2018 10:18:53




xhtml CSS