مقتل أربعة جنود خلال المواجهات المسلحة الدائرة في شرق ليبيا

طرابلس-ليبيا(بانا) - أعلن مصدر عسكري أن أربعة جنود من الكتيبة 302 صاعقة قُتلوا، اليوم الخميس، في المواجهات مع جماعة سرايا الدفاع عن بنغازي.

ويجدر التذكير بأن اشتباكات مسلحة عنيفة اندلعت اليوم الخميس في محيط راس لانوف بمنطقة الهلال النفطي شرق ليبيا، بين الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفه حفتر وجماعات مسلحة يعتقد أنها تنتسب لجماعة سرايا الدفاع عن بنغازي، للسيطرة على هذه المنطقة  النفطية.

وقالت الكتيبة 302، في بيان صادر عنها، إن أربعة من عناصرها لقوا مصرعهم اليوم الخميس في الهجوم على منطقة الهلال النفطي.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا "الهجوم على مينائي تصدير النفط في راس لانوف والسدرة"، مشيرة إلى أن "هذا التصعيد الخطير في منطقة الهلال النفطي يعرض اقتصاد ليبيا للخطر، ويهدد بإشعال مواجهة واسعة النطاق في البلاد".

من جانبها، أعلنت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، اليوم الخميس، إجلاء موظّفيها من مينائي رأس لانوف والسدرة، وذلك حفاظًا على سلامتهم إثر اندلاع اشتباكات مسلّحة في المنطقة.

وقدرت المؤسسة في بيان، نشره الموقع الإلكتروني للمؤسسة، خسائر الإنتاج النفطي بأكثر من 240 ألف برميل (نحو ربع الإنتاج)، مشيرة إلى تأجيل دخول ناقلة نفط كان من المفترض أن تصل اليوم إلى ميناء السدرة.

وأوضح البيان أن مجلس إدارة المؤسسة الوطنيّة للنفط وشركاتها المعنية تتابع الوضع عن كثب.

كما أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الهجوم على الهلال النفطي واعتبر أن القوة المسلحة التي شنت الهجوم "خارجة عن القانون".

وليس هذا أول هجوم على المنطقة منذ سيطرة الجيش الليبي على عليها سنة 2016.

ويناهز إنتاج ليبيا من النفط اليوم مليون برميل يوميا من طاقته الإجمالية التي تبلغ 6ر1 مليون برميل يوميا في الزمن المعتاد. لكنه تأثر كثيرا من حالة الانفلات الأمني السائد في مناطق الإنتاج النفطي والوضع الأمني المضطرب في البلاد.

-0- بانا/ي ب/س ج/14 يونيو 2018

14 june 2018 23:11:21




xhtml CSS