مفوضية الاتحاد الإفريقي تدين الهجوم الإرهابي ضد مسيحيين في مصر

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - أدان رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد "بأشد العبارات" الهجوم الذي نفذه مسلحون مجهولون الجمعة مسفرا عما لا يقل عن 29 قتيلا وإصابة أكثر من 25 آخرين من المسيحيين الأقباط في محافظة المنيا المصرية.

وذكرت وزارة الداخلية المصرية أن هؤلاء المسيحيين كانوا في طريقهم نحو كنيسة القديس صمويل على بعد حوالي 100 كيلومتر إلى شرق مدينة المنيا (جنوب العاصمة القاهرة)، قبل أن يتعرضوا لإطلاق نار.

وأفاد بيان أصدرته مفوضية الاتحاد الإفريقي اليوم السبت أن رئيسها يعرب عن حزنه لهذا الهجوم الذي جاء عشية حلول شهر رمضان.

وتقدم محمد بتعازيه القلبية إلى أسر الضحايا، متمنيا عاجل الشفاء للجرحى. كما أكد تضامن الاتحاد الإفريقي مع الحكومة والشعب المصريين.

وأفاد البيان أن "رئيس المفوضية يجدد دعوته إلى المجتمع الدولي بتأكيد التزامه مرة أخرى بدحر الجماعات الإرهابية والمتطرفة وتبني مقاربة عملية من أجل إضفاء بعد ملموس أكثر للالتزام بمحاربة الإرهاب والتطرف العنيف بكل أشكاله وتجلياته".

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد عبر الجمعة عن مواساته وتعازيه لأسر الضحايا والحكومة المصرية، متمنيا عاجل الشفاء للجرحى.

وجدد المجلس في بيان له التأكيد بأن "الإرهاب بكافة أشكاله ومظاهره يعد أحد أخطر تهديدات السلام والأمن الدوليين".

وأضاف البيان أن "منفذي ومنظمي وممولي ورعاة هذه الأعمال الإرهابية المستهجنة يجب تقديمهم إلى العدالة"، داعيا الحكومات إلى التعاون بصورة نشطة مع الحكومة وكافة الجهات المصرية المعنية.

من جهة أخرى، صرح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الجمعة أن قوات بلاده ضربت "معسكرات لتدريب الإرهابيين"، ردا على ذلك الهجوم، مؤكدا أنه لن يتردد في استهداف الإرهابيين في أي مكان.

كما أفادت أنباء أن القوات المصرية استهدفت كذلك مواقع في مدينة درنة الليبية.

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 27 مايو 2017

27 مايو 2017 13:49:15




xhtml CSS