مفوضية الإتحاد الإفريقي تواجه صعوبات مالية نتيجة لضعف المساهمات

مالابو-غينيا الإستوائية(بانا) - ذكرت مصادر في الإتحاد الإفريقي قبل إنعقاد قمة المنظمة القارية هذا الأسبوع أن مفوضية الإتحاد الإفريقي تواجه صعوبات مالية خطيرة حيث أن 9 دول فقط من أصل 53 دولة عضو دفعت بالكامل مساهمتها المقررة.

ومما فاقم من مشاكل المفوضية أنه تم دفع  ثلاث مساهمات فقط من جملة 28 مساهمة متوقعة من شركاء الإتحاد الإفريقي تبلغ قيمتها 6ر20 مليون دولار من جملة 124 مليون دولار تم التعهد بدفعها.

وعزت المصادر نسبة الدفع الضعيفة للتأخير في توقيع "إتفاقية مجمع الشركاء" التي تم توقيعها في النصف الأول من السنة فقط. وكذلك فإن غينيا الإستوائية وهي الدولة العضو الوحيدة التي تعهدت بتقديم مساهمة طوعية لبرنامج المفوضية لم تف حتى الآن بتعهدها بدفع 370 ألف دولار.

وحتى منتصف سنة 2011 فقد كانت الجزائر وأنغولا وإريتريا وليسوتو وموريشيوس وموزمبيق وناميبيا وجنوب إفريقيا ورواندا هي الوحيدة التي سددت مساهماتها بالكامل ومن ضمنها مساهمات هذه السنة وهناك 26 دولة عليها متأخرات و16 دولة أخرى ليس عليها متأخرات ولكنها لم تدفع حتى الآن مساهمتها للسنة الحالية في حين أن هناك دولتين سددتا متأخراتهما ودفعتا جزءا من المساهمة المقيمة هذه السنة.

وبلغت جملة المساهمات من الدول الأعضاء حتى الآن 8ر43 مليون دولار تمثل 7ر35 في المائة من المساهمة المقيمة الكلية. وأقلق عدم دفع المساهمات المقيمة اللجنة الفرعية للإتحاد الإفريقي حول المساهمات التي أوصت بحث الدول الأعضاء على دفع مساهماتها المقيمة في بداية السنة للتغلب على الصعوبات المالية التي تواجهها المفوضية.

وحثت اللجنة  كذلك المفوضية على الإستمرار في تذكير الدول الأعضاء التي لم تدفع مساهماتها حتى الآن بأنها تتعرض لمخاطر الخضوع لعقوبات.

وتخضع دولتان عضوتان فقط حتى الآن للعقوبات وهما جمهورية إفريقيا الوسطى وغينيا بيساو وذلك لعدم تسديدهما متأخراتهما. وقالت اللجنة إن الإعفاء من العقوبات الذي تم منحه للكونغو الديمقراطية سيتم تمديده طالما إستمرت في الوفاء بإلتزماتها بالتسديد.

وحثت لجنة المساهمات المفوضية على إستكشاف وسائل وطرق لتحسين جمع التعهدات من الشركاء.

-0- بانا/س إ ج/ع ج/م ك/27 يونيو2011





    

27 يونيو 2011 13:07:00




xhtml CSS