مفوضية الأمم المتحدة لشوؤن اللاجئين تدين هجوما ضد مكتبها في إفريقيا الوسطى

جنيف-سويسرا(بانا) - أدانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بشدة الهجوم الذي استهدف يوم السبت 01 يوليو الجاري مكتبها في مدينة كاغا باندورو الواقعة بشمال إفريقيا الوسطى.

وأشار الناطق الرسمي باسم المفوضية أندريج ماهيسيتش اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي عقده في جنيف إلى أن "رجالا مسلحين اقتحموا مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في كاغا باندورو عند الساعة 17 تقريبا حسب التوقيت المحلي، ونهبوا كل الممتلكات والأموال".

وكشف أن "ستة من موظفي إدارتنا (بينهم أربعة من المفوضية واثنان من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي) ممن كانوا متواجدين هناك لحظة وقوع الحادثة تعرضوا للتجريد من ممتلكاتهم، بما يشمل أغراضهم الشخصية وجوازات سفرهم".

ولاحظ ماهيسيتش أن المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين قامت منذ الهجوم بنقل طاقمها مؤقتا إلى قاعدة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) في كاغا باندورو، كما ستنقل عددا منهم إلى العاصمة بانغي.

وقال المتحدث الرسمي "إننا ندين هذا الهجوم ونقف بجانب موظفينا. فسلامة عمال الإغاثة تكتسي أهمية فائقة حتى يتمكنوا من تقديم المساعدة للسكان المدنيين الذين هم في أمس الحاجة إليها".

وتقدم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في إفريقيا الوسطى الحماية والمساعدة لأكثر من 8600 لاجئ و503000 نازح.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 04 يوليو 2017


04 يوليو 2017 12:06:10




xhtml CSS