مفاوضات دارفور تبحث القضايا السياسية

أنجامينا-تشاد (بانا) -- ذكرت مصادر مطلعة أن محادثات السلام حول النزاع فى إقليم دارفور فى غرب السودان التى أستؤنفت فى أنجامينا أمس الأول الثلاثاء ستركز على القضايا السياسية بعد إزالة المعوقات أمام فرض الهدنة التى تستمر 45 يوما وإتفقت عليها أطراف .
النزاع فى 8 أبريل الجارى وأعلن وزير الخارجية التشادى ناغوم ياماسوم لدى إفتتاحه الجولة الثانية من المفاوضات أن أطراف النزاع ستناقش "الحل النهائى للنزاع وبحث شروط الحل الشامل".
0 وفشل الوسطاء التشاديون خلال الجولة الأول من المفاوضات التى عقدت فى ديسمبر الماضى فى التوفيق .
بين مواقف المتمردين والحكومة السودانية ووصلت المحادثات الى طريق مسدود حول ما وصفته حكومة الخرطوم بالمطالب "غير المقبولة" لمتمردى حركة تحرير السودان التى كانت الحركة الوحيدة للمتمردين .
المشاركة فى المحادثات مع الحكومة وأعرب الوفد الحكومى السودانى مساء الثلاثاء عن إستعداداه لإجراء محادثات صريحة حول مشاكل إقليم .
دارفور ويتوقع المراقبون أن تتمسك مجموعتا المتمردين بمطالبهما السابقة وحتى تقديم مطالب جديدة من ضمنها مطالب حركة العدل والمساواة التى لم تشارك فى الجولة .
الأولى ومن بين المطالب التى كانت قد طالبت بها حركة تحرير السودان فى ديسمبر 2003 إقرار الحكم الذاتى لإقليم دارفور وتقاسم عائدات النفط (بمنح الإقليم 13 بالمائة) .
0 ويجب على أطراف النزاع وقبل مناقشة القضايا الثنائية خلال الجولة الثانية من المحادثات تسليم اسماء ممثليهم فى لجنة مراقبة إتفاقية وقف إطلاق النار التى جرى توقيعها فى 8 أبريل فى نهاية الجولة .
الأولى من المحادثات ولاحظ وزير الخارجية التشادى حدوث تحسن طفيف للوضع على أرض الواقع بالرغم من مزاعم المتمردين .
بخرق الحكومة لوقف إطلاق النار وزعم متحدث بإسم المتمردين وقوع غارة يوم الأثنين الماضى على العديد من قرى دارفور مشيرا الى إحراق .
هذه القرى ومقتل 35 شخصا وأضاف "أن الوضع الإنسانى فى دارفور تدهور ولم تصل الإمدادات الغذائية والطبية للإقليم".
0 ويتوقع وصول وفد للإتحاد الإفريقى الى أنجامينا .
لدعم الوساطة التشادية

22 أبريل 2004 11:45:00




xhtml CSS