معهد دراسات السلام والأمن بجامعة أديس أبابا يحيي الذكرى الـ10 لتأسيسه

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - يحيي معهد دراسات السلام والأمن بجامعة أديس أبابا في أغسطس الجاري الذكرى السنوية العاشرة لتأسيسه حول محور "دور المؤسسات الأكاديمية في تبني التحدي الفكري الذي تطرحه دينامية السلام والأمن في إفريقيا".

واعتبر مدير معهد دراسات السلام والأمن د. كيدان كيروس أن "المعهد ساهم على نحو نشط خلال السنوات العشر الماضية في إحلال السلام والتنمية عبر القارة. كما ترك المعهد من خلال التعليم والأبحاث والسياسة والحوار والتوعية بصماته في إعداد وتنفيذ وتقييم السياسات الإقليمية والقارية حول السلام والأمن".

وسيشهد إحياء هذه التظاهرة تنظيم عدة أنشطة تشمل نقاشا حول فطور صباح يوم 15 أغسطس الجاري بشأن دور مجموعات التفكير في جهود السلام والأمن والتنمية في إفريقيا.

من جانبها، أكدت مديرة برنامج السلام والأمن في إفريقيا ميشال ندياي أن تاريخ معهد دراسات السلام والأمن يشهد له بدوره القيادي والمتنور والملتزم، مفسرة هذا النجاح كذلك بالتزام كوادره ودعم شركائه وتطوير علاقة عمل وطيدة مع الاتحاد الإفريقي.

ويعد معهد دراسات السلام والأمن الذي تأسس في أبريل 2007 أحد الفاعلين الرئيسيين في مجالات تحليل النزاعات ومنعها وإدارتها وفضها. وسجل أكثر من 910 طلبة أنفسهم خلال برامجه الأكاديمية الخمسة، حيث حصل 662 طالبا منهم على شهاداتهم حتى الآن.

وتشمل إسهامات المعهد نشر أكثر من 50 إصدارا، منها كتب وتقارير ومجلات ودراسات تاريخية وملخصات سياسات. ونظم المعهد قرابة 60 تظاهرة حول السلام والأمن في إطار برنامجه السياسي للحوار والتوعية.

ويعمل في المعهد 60 شخصا قادمين من زهاء 10 بلدان إفريقية.

وصنفته جامعة بنسيلفانيا الأمريكية سنتي 2015 و2016 ضمن مجموعات التفكير الـ50 الأولى في إفريقيا.

وينظم معهد دراسات السلام والأمن منذ أبريل 2012 ملتقى رفيع المستوى حول الأمن في القارة، بهدف المساهمة في تنفيذ إعلان طرابلس المؤرخ في أغسطس 2009 ، والذي يوصي بإيجاد حلول إفريقية للمشاكل الإفريقية.

-0- بانا/ب ل/ع ه/ 03 أغسطس 2017

03 أغسطس 2017 11:30:35




xhtml CSS