مشروع لدعم عودة اللاجئين ودمجهم في جمهورية إفريقيا الوسطى

بانغي-إفريقيا الوسطى(بانا) - وقعت ممثلية مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في جمهورية إفريقيا الوسطى ووزارة الشؤون الاجتماعية والمصالحة الوطنية، اليوم الثلاثاء، على اتفاق شراكة لإنشاء مشروع دعم العودة وإعادة الاندماج في إفريقيا الوسطى.

ويأتي هذا المشروع بمبادرة من حكومة إفريقيا الوسطى لقيت دعم المفوضية السامية للاجئين  من أجل إدارة العمليات المتعلقة بعودة وإعادة إدماج المواطنين النازحين الكثر خارج البلاد وداخلها.

وقال الممثل المساعد للمفوضية السامية، المكلف بالحماية، تشارلز مبالا "إن أهداف هذا المشروع ترمي خاصة إلى مواكبة إعادة تأهيل وإدماج العائدين في مجتمعاتهم الأصلية من خلال المساعدة على العودة ودعم أنشطة إعادة الإدماج وبناء وإعادة تأهيل البنية التحتية الاجتماعية-الأهلية الأساسية ".

وسيعمل المشروع المزود بالموارد البشرية والمادية لضمان استقلالية عمله، بالتنسيق مع الفاعلين في المجالين الإنساني والإنمائي، على التنفيذ التدريجي لرغبة حكومة إفريقيا الوسطى في مساعدة جميع مواطني إفريقيا الوسطى الذين ما زالوا نازحين على العودة في أمان وصون للكرامة.

وللتذكير، كانت للأزمة التي اندلعت في إفريقيا الوسطى منذ ديسمبر 2012 عواقب سيئة مؤثرة منها مقتل الآلاف من المدنيين والتسبب في نزوح أكثر من 800 ألف شخص، أي حوالي 16 في المائة من السكان. وحتى الآن، تؤوي إفريقيا الوسطى 384.884 من النازحين الداخليين بينما لا يزال 467.960 من مواطنيها لاجئين في الدول المجاورة.

ويجدر التنبيه إلى أن السلطات الوطنية المختصة هي التي يقع على عاتفها في المقام الأول، واجب ومسؤولية خلق الظروف المواتية لعودة النازحين داخل وخارج البلاد إلى منازلهم أو مواطنهم الاصلية أو محل إقامتهم المعتادة، بصفة طوعية وفي أمان وصون لكرامتهم.

-0- بانا/ب ت/س ج/08 نوفمبر 2016

08 نوفمبر 2016 20:30:34




xhtml CSS