مستقبل الشباب الإفريقي يهيمن على أجندة ملتقى الأعمال الإفريقي الأوروبي

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - تستضيف العاصمة التجارية الإيفوارية أبيدجان منذ الإثنين أعمال الدورة السادسة لملتقى إفريقيا - الإتحاد الأوروبي للأعمال، مع التركيز على استحداث فرص العمل والاستثمار في الشباب.

ودعا رئيس مجموعة المصرف الإفريقي للتنمية في مداخلته خلال الملتقى رفيع المستوى إلى تغيير العقليات من حيث التعامل مع الشباب في القارة.

ونقل بيان للمصرف الإفريقي للتنمية عن أديسينا القول "لا يبحث الشباب عن مساعدة، إنهم يبحثون عن المناخ المناسب لازدهارهم".

وبعدما لاحظ أن 66 مليون شاب عاطلون عن العمل في المناطق الريفية النائية للقارة، أكد أديسينا على ضرورة المخاطرة بالاستثمار في هذه الفئة.

وأوضح أن "الاستثمار في الشباب بالزراعة كنشاط منتج يمثل الحل الأمثل، خاصة وأن معدل الأعمار الحالي للمزارعين الأفارقة هو 65 عاما في قارة تنفق 35 مليار دولار أمريكي سنويا على الواردات الغذائية، رغم امتلاكها 600 مليون هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة غير المزروعة".

وصرح أديسينا الحائز على الجائزة العالمية للغذاء 2017 أن "الزراعة نشاط جميل وجذاب. فمزارعو الغد لن يرتدوا ملابس عمل، بل سيكونون شبابا مزودين بتكنولوجيا رقمية في ممارسة نشاطهم. يجب علينا تجهيزهم بالشكل المناسب".

وقال "الفكرة التي مفادها أن لإفريقيا مقومات تؤهلها لأن تصبح سلة غذاء العالم إذا سارت الأمور كما يجب تمثل منطق أولويات المصرف الرئيسية الخمس : إضاءة إفريقيا وتزويدها بالطاقة، وإطعام إفريقيا، وتحقيق اندماج إفريقيا، وتصنيع إفريقيا، وتحسين جودة حياة السكان الأفارقة".

وتعد الطاقة الأولوية الرئيسية لأنها ضرورية في أي نشاط يمارسه الناس.

وكان نائب الرئيس الإيفواري دانيال كابلان دونكان الذي افتتح أعمال الملتقى قد لاحظ في كلمته أن الشراكة بين إفريقيا وأوروبا تمثل الأداة المثلى لدعم ديناميات التنمية في إفريقيا.

ويتمثل المحور الرئيسي للملتقى في استحداث فرص العمل، مما سيشكل كذلك موضوع قمة الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي المقررة يومي 29 و30 نوفمبر الجاري في أبيدجان، حيث سيتم رسميا إطلاق الخطة الأوروبية للاستثمار الأجنبي ومصادقة الاتحاد الإفريقي عليها.

وهناك توافق مفاده أن الأهداف المشتركة للتنمية الإفريقية لن يتسنى تحقيقها في غياب استثمار قوي من الحكومات الإفريقية والقطاع الخاص وشركاء التنمية، من أمثال الاتحاد الأوروبي.

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 28 نوفمبر 2017


28 نوفمبر 2017 15:57:30




xhtml CSS