مسؤول حفظ السلام في الأمم المتحدة يبرز التحديات التي تواجه الشرطة

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - بمشاركة المئات من ضباط الشرطة الذين يعملون في بعثات الأمم المتحدة حول العالم، يعقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك مؤتمر القمة الثاني لقادة ورؤساء الشرطة في الأمم المتحدة.

ويناقش المؤتمر، الذي يشارك فيه أيضا ممثلو الدول الأعضاء البالغ عددها 193، دور شرطة الأمم المتحدة في الحفاظ على السلام وجعله أكثر استدامة، ومنع نشوب الصراعات، وتحقيق قدر أكبر من الأداء والمساءلة، حسب بيان صادر عن الأمم المتحدة.

وقال وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، جون بيير لاكروا، إن شرطة الأمم المتحدة، أثناء قيامهم بمهامهم، يتفاعلون مع السكان المحليين ويبنون الثقة ويجمعون المعلومات حول المؤشرات التحذيرية المبكرة، لمساعدات بعثات الأمم المتحدة على الاستجابة بشكل أفضل للتهديدات الماثلة أمام المدنيين.

من جانبه، قال لويس كاريلهو مستشار شرطة الأمم المتحدة إن وجود قوة "غير سياسية وغير متحيزة" تمنح قدرات فريدة لتحقيق أهداف الأمم المتحدة المتمثلة في حماية المدنيين ودعمهم.

وأضاف أن "الشرطة دائما في خدمة السكان، سواء كان ذلك من خلال بناء الثقة بين الشرطة والسكان، أو على المستوى التشغيلي، وحماية المدنيين، وكذلك على مستوى تدريب قوات الأمن في البلد الذي توجد فيه بعثة شرطة الأمم المتحدة. نحن نعمل مباشرة مع السكان من أجل السكان ".

وبناء على جهود الإصلاح الجارية ومبادرة الأمين العام لتحسين أداء عمليات حفظ السلام، تقيم هذه القمة التي وصفت بالتاريخية جهود الأمم المتحدة في مجال الشرطة بما في ذلك ما يتطلب فعله كي تؤدي الشرطة عملها بشكل فعال.

ولدى الأمم المتحدة أكثر من 11 ألف عنصر شرطة يعملون في 88 دولة وتشكل النساء 10 في المائة من شرطة الأمم المتحدة. وقال كاريلهو إن وجود المرأة يعتبر أساسيا لعمليات حفظ السلام خصوصا في مجالات مثل القيادة والاستخبارات والتخطيط وتعزيز سيادة القانون.

ويتزامن مؤتمر الشرطة هذا العام مع احتفالات الأمم المتحدة بالذكرى السنوية السبعين لعمليات حفظ السلام التي تطلق نداء العمل من أجل حفظ السلام.

-0- بانا/م أ/س ج/22 يونيو 2018

22 يونيو 2018 21:05:12




xhtml CSS