مسؤولو وسائل الإعلام الكونغولية ملتزمون بإعداد برامج حول الإيدز

كنشاسا-الكونغو الديمقراطية(بانا) - أعلنت وثيقة صادرة عن البرنامج الوطني متعدد القطاعات لمكافحة الإيدز في الكونغو الديمقراطية أن مسؤولي المؤسسات الإعلامية الكونغولية التزموا باستحداث برامج مخصصة للإيدز في ختام لقاء أقيم الجمعة في كنشاسا بعدما لاحظوا الاشتراك الضعيف لوسائل الإعلام في جهود التصدي الوطنية لهذا الداء.

وذكرت الوثيقة أن هؤلاء المسؤولين اتخذوا التزامات تجاه الشركاء ومختلف أفراد أسرة مكافحة الإيدز في الكونغو الديمقراطية بتسليم نتائج هذا اللقاء إلى بقية زملائهم وإتاحة فضاء تعبير للفاعلين المعنيين بمكافحة الإيدز في مختلف برامجهم.

وتعهدوا أيضا بالتعاطي بروح المسؤولية والتقيد الصارم بالقواعد الصحفية وأخلاقيات المهنة مع الأخبار المتعلقة بالإيدز وتصميم ومضات توعوية حول هذا المرض.

ولاحظت الوثيقة أن المشاركين في هذا النقاش الصريح والمفتوح حول الإيدز أوصوا البرنامج الوطني متعدد القطاعات لمكافحة الإيدز بوضع المعلومات والمواد الوثائقية الضرورية تحت تصرف الصحافيين كلما اقتضت الضرورة ذلك وتنظيم ورش تدريب لصالح الصحافيين ناهيك عن وسائل الإعلام المتمركزة في مدن وقرى بعيدة وإشراك وسائل الإعلام في أنشطته.

وأقيم هذا اللقاء تحت شعار "وسائل الإعلام ملتزمة بالتعبئة الاجتماعية من أجل خلو الكونغو الديمقراطية من الإيدز". ونظمته الأمانة التنفيذية للبرنامج الوطني متعدد القطاعات لمكافحة الإيدز بالتعاون مع اللجنة القطاعية الثقافية والإعلامية لمكافحة الإيدز وذلك بهدف تحسين الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام في التصدي لهذا الداء بالكونغو الديمقراطية.

وتفيد الدراسة السكانية للصحة 2013-2014 أن الكونغو الديمقراطية تشهد بالفعل تفشيا وبائيا للإيدز مع نسبة انتشار قدرها 2ر1 في المائة بين السكان. ويحمل 440 ألف شخص فيروس الإيدز في الكونغو الديمقراطية.

وتكشف نفس الدراسة أن حالات الإصابة الجديدة المسجلة سنتي 2013 و2014 طالت 19327 شخصا بينما بلغ عدد الوفيات الناجمة عن الإيدز 25505 أشخاص وعدد الأشخاص الذين يخضعون للعلاج بالدواء الثلاثي 101324 شخصا.

-0- بانا/ك ن/ع ه/ 31 أكتوبر 2015

31 أكتوبر 2015 12:03:50




xhtml CSS