مسؤولة فى الأمم المتحدة تحث على وقف تهريب الأسلحة الصغيرة

منروفيا-ليبيريا(بانا) -- حثت مسؤولة فى الأمم المتحدة يوم الاثنين النساء فى حوض نهر مانو على "محاولة وقف" تهريب الاسلحة الصغيرة .
والخفيفة الى الإقليم وقالت سكولاستيكا كيماريو الممثلة المقيمة لليونسيف فى ليبيريا أن الاسلحة الصغيرة الرخيصة الثمن والسهلة الاستخدام قادرة على .
تحويل أى نزاع محلى الى مذبحة كبيرة وجاءت دعوة كيمارو لدى مخاطبتها حلقة دراسية تستمر أسبوعا حول السلام والمصالحة وتدريب القيادات النسوية تم إفتتاحها فى .
منروفيا بمشاركة وفود نسائية من دول حوض نهر مانو وعقدت منظمة نساء دول حوض نهر مانو للسلام التى تضم مجموعات نسائية من ليبيريا وسيراليون وغينيا هذه الحلقة بمساندة جمعية تضامن المرأة الإفريقية وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية .
واليونسيف وأبلغت كيمارو المشاركات فى الحلقة على التأكيد دائما أن الأطفال لا يصلون الى " الادوات القاتلة " من الاسلحة الصغيرة والقاتلة وضرورة تعليمهم على حل النزاعات بالاساليب غير .
العنيفة وأضافت مسؤولة الأمم المتحدة أن الانتشار الكبير للأسلحة وإنتشار ثقافة العنف يؤدى الى إطالة أمد النزاعات وزيادة معاناة .
المواطنين وإعاقة مرحلة البناء عقب النزاعات وأعربت السيدة كيمارو عن قلقها من أنه فى حالة النزاعات ينتشر العنف الجنسى مما يسهل إنتشار مرض الإيدز .
وأوضحت "أن النزاعات تجعل الاطفال ضعفاء إقتصاديا وقد تضطرهم لممارسة الجنس .
من أجل البقاء ومن أجل ذلك دعت المسؤولة الدولية الى إعطاء إهتمام خاص لمنع إنتشار الإيدز فى حالات النزاعات المسلحة وتوفير حماية خاصة .
للأطفال والنساء من مثل هذا العنف وقالت كيمارو أن إنضمام نساء الإقليم الى بعضهن يعتبر خطوة هامة لأنه إتضح بدرجة كبيرة أن المشاكل التى تؤثر فى الاطفال دولة .
معينة تؤثر على الدول الاخرى واشارت مسؤولة الأمم المتحدة الى أن إنتشار الاسلحة الصغيرة وتجنيد الأطفال وتدفق اللاجئين تعتبر بالخصوص من الظواهر الخطيرة فى .
الإقليم وتشارك فى الحلقة الدراسية عدد من قيادات المرأة فى الاقليم والقارة من بينهن روث بيرى رئيسة الدولة السابقة ونائبة رئيسة لجنة المرأة والتنمية بمنظمة الوحدة الإفريقية ومير برااونيلى عضو مجلس المجموعة الإقتصادية لدول غرب إفريقيا إكواس للشباب ورئيس القضاء ووزراء الحكومة والنساء البرلمانيات فى .
ليبيريا والمحامون والدبلوماسيون يذكر أن دول حوض نهر مانو ظلت منذ عدة سنوات تتبادل الاتهامات .
حول إيواء المنشقين لإشاعة عدم الاستقرار فى الدولة الأخرى وأصبحت ليبيريا جوهر المشكلة وتتهما غينيا وسيراليون بأنها السبب فى محنة الإقليم لكن ليبيريا تنفى هذا الاتهام وتتهم الدولتين الأخريتين بإيواء المنشقين الذين يقاتلون حكومة منروفيا .
منذ عام 1999

05 يونيو 2001 14:30:00




xhtml CSS