مسؤولة بالاتحاد الإفريقي تدعو لتسريع توسع التجارة الإفريقية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - اعتبرت مفوضة التجارة والصناعة بالاتحاد الإفريقي فاطمة أصيل الأربعاء أن إنشاء منطقة قارية للتبادل الحر تطبيقا لأحد القرارات الرئيسية التي تبناها القادة الأفارقة بهدف تعزيز التجارة بحلول 2017 مرهون بالتقدم الذي ستكون التكتلات الإقليمية الإفريقية قد حققته في آفاق العام المقبل.

وصرحت المسؤولة الإفريقية رفيعة المستوى أن إقامة منطقة للتبادل الحر على صعيدي شرق وجنوب إفريقيا بحلول 2014 سيشكل خطوة مهمة على درب إنشاء منطقة تبادل حر على مستوى القارة حيث ستلغى الحواجز التجارية مع السماح بحرية تنقل الأفراد والسلع.

وقالت فاطمة أصيل في تصريح لوكالة بانا للصحافة بأديس أبابا تمهيدا لقمة الإتحاد الإفريقي المقررة نهاية الأسبوع بالعاصمة الإثيوبية "يجب علينا إقامة منطقة التبادل الحر على مستوى السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (كوميسا) ومجموعة شرق إفريقيا ومجموعة تنمية الجنوب الإفريقي (سادك) بحلول 2014 . وسنقوم حينئذ بتعزيز هذا التقدم من خلال العمل مع المجموعات الاقتصادية الإقليمية".

وتسعى المجموعات الثلاث التي تضم مجتمعة 26 من أصل 54 دولة عضوا في الإتحاد الإفريقي لإقامة منطقتها التجارية الحرة مع ناتج إجمالي محلي قدره 624 مليار دولار أمريكي.

وتعتزم التكتلات الثلاثة عقد اجتماع يوم 26 يناير الجاري بالعاصمة الأثيوبية حيث يتوقع أن تشمل النقاشات القرارات التي سيتم تبنيها خلال القمة ال20 .

ويقول الخبراء إن إقامة مثل هذه المنطقة للتبادل الحر سيمكن الدول الأعضاء في مختلف المجموعات الاقتصادية الإقليمية من جني فوائد تجارية متنوعة كما سيسمح بتخفيف العبء عن البلدان التي تدفع اشتراكات عضوية لعدة منظمات دولية أو إقليمية.

ومن المقرر أن يعقد الإتحاد الإفريقي على هامش اجتماع المجلس التنفيذي لقاء وزاريا يجمع وزراء خارجية الدول ال54 الأعضاء لبحث تسريع إنشاء المنطقة القارية للتبادل الحر المقرر إنشاؤها.

ويؤكد القادة الأفارقة أن القارة بحاجة حتى تتغلب فعليا على الفقر إلى توظيف التجارة كوسيلة لاستحداث فرص العمل والحد من الاعتماد الكبير على المساعدات الخارجية وضمان تحسين جذري لحصة إفريقيا في التجارة العالمية.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 24 يناير 2013


  











24 يناير 2013 11:32:49




xhtml CSS