مسؤولة أممية تطلب زيادة الدعم الإنساني لجمهورية إفريقيا الوسطى

الأمم المتحدة(بانا) -طلبت مسؤولة أممية امس الخميس توفير المزيد من الدعم الإنساني لجمهورية إفريقيا الوسطى الممزقة بسبب الحرب.

وقالت نجاة رشدي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جمهورية إفريقيا الوسطي إن المجتمع  لديه قدرات محدودة جدا ويكافح لتوفير الخدمات الأساسية.

واضافت إنه تم توفير فقط نحو 39 بالمئة من خطة الاستجابة الإنسانية للدولة للعام 2017 والتي يبلغ قدرها 500 مليون دولار.

وتابعت المسؤولة الاممية " ليس هذا وقت للتخلي عن شعب جمهورية إفريقيا الوسطي"، مشيرة إلى ارتفاع مستويات الجوع بشكل غير مسبوق في الدولة. وبالإضافة إلى نقص المواد الغذائية، تعاني الدولة من نقص الأدوية والوصول على الرعاية الصحية.

وأضافت أن الوضع الأمني متدهور باستمرار منذ مايو 2017، محذرة من ان أعمال عنف قد تصل إلى مستويات لم نشهدها منذ 2014، .

وحسب نجاة رشدي فان العدد المتزايد من المشردين يجعل المصالحة بين المجتمعيات التي يقطنها غالبية مسلمة وكاثوليكية وكذلك عمليات إعادة بناء المنازل المدمرة بسبب القتال في غاية الصعوبة.

يذكر أن جمهورية إفريقيا الوسطى تشهد حربا أهلية ذات صبغة دينية و عرقية منذ عام 2012 .

-0- بانا/ع ط/ 10 نوفمبر 2017

10 novembre 2017 09:14:02




xhtml CSS