محكمة جنوب إفريقية تدين امرأة بتهمة إثارة نعرة عنصرية

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - أدانت محكمة جنوب إفريقية الإثنين امرأة أثارت موجة استهجان وطنية بعدما وصفت السود بالقردة.

وأقرت بيني سبارو أمام المحكمة بالتهمة الموجهة إليها.

وكانت سبارو قد نشرت في يناير الماضي عبر الفيسبوك تعليقا عنصريا، اشتكت فيه من انتشار القمامة في شواطئ ديربان عشية رأس السنة الميلادية الجديدة.

ورد عليها "المؤتمر الوطني الإفريقي" (الحزب الحاكم) بالقول "لا يمكننا التسامح بعد الآن كأمة مع مثل هذه التجاوزات غير الإنسانية التي تتم فيها معاملة السود وهم الأغلبية كأنهم أقل شأنا من البشر، ووصفهم بالقردة، وحيوانات البابون، وغيرها من النعوت العنصرية في أرض مولدهم".

لكن سبارو التي تلقت تهديدات بالقتل إثر تعليقها، سرعان ما اعتذرت قائلة "لقد أخطأت بتشبيه السود بالقردة" مشيرة إلى أنها ولدت في شرق إفريقيا "وترعرعت بين السود"، وليس لديها بالتالي ما تأخذه عليهم.

وقضت المحكمة الإثنين بفرض غرامة مالية قدرها 700 دولار أمريكي على سبارو فضلا عن سنتين سجنا غير نافذ. ولم تستطع دفع كامل المبلغ، ما جعل المحكمة توافق على إمهالها أربعة أشهر لتسديده.

وقرأت سبارو في إطار الاتفاق مع طرف الإدعاء اعتذارا مؤثرا، قالت فيه "من الصعب ترجمة الأسف الذي أشعر به إلى كلمات. سأسعى من الآن فصاعدا لأكون مواطنة أفضل تحترم الآخرين، وتعمل على جعل بلادنا مكانا يكون فيه العيش أفضل، ومكانا يقبل فيه بعضنا بالبعض الآخر، ومكانا نستطيع جميعا اعتباره بيتنا. أعترف بأنني خدشت كرامة الشعب الإفريقي. إقبلوا رجاء اعتذاري النابع من القلب".

من جانبه، صرح القاضي فينسنت هلاتشوايو أنه قبل اعتذارها، لأنه "نابع من صميم قلبك"، مضيفا "جميعنا نرتكب الأخطاء".

-0- بانا/ك يو/ع ه/ 13 سبتمبر 2016

13 septembre 2016 11:35:25




xhtml CSS